الرئيسية / مجتمع / صحتنا في غذائنا… اتبع نصائح “علم النفس الغذائي” لتحسين حالتك المزاجية

صحتنا في غذائنا… اتبع نصائح “علم النفس الغذائي” لتحسين حالتك المزاجية

يستقطب “علم النفس الغذائي”، الذي يتناول آثار السلوك الغذائي على صحة الإنسان عموماً والصحة النفسية والعقلية خاصةً، المزيد من الاهتمام في الآونة الأخيرة. وفي هذا السياق أجرى موقع “Inverse” لقاء مع الدكتورة أوما نايدو، وهي طبيبة نفسية وطاهية محترفة في وقت واحد.

وتناول اللقاء العلاقة بين الصحة العقلية والنظام الغذائي، وتطرق إلى الأطعمة التي يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر، وإلى كميات المياه الواجب شربها وغيرها من النصائح المهمة للصحة العامة.

 

نظام غذائي لتحسين الحالة المزاجية

ونصحت نايدو المهتمين باتباع نظام غذائي صحي يساعد على تحسين حالاتهم المزاجية، بأن تكون خطوتهم الأولى هي تقييم ما يتناوله حالياً بالفعل، ثم البدء في إجراء تعديلات صغيرة تدريجية بحيث يمكن المواظبة على اتباعها والالتزام بها.

 

ومن أهم النصائح ما يلي:

– تناول الفواكه بدلاً من شرب العصائر، بمعنى أن يتم تناول ثمر البرتقال بدلاً من شرب عصير البرتقال.

– المواظبة على تناول التوت لأنه غني بمادة البوليفينول، التي تعمل كمضاد للأكسدة.

– الحرص على تناول خمس حصص من الفواكه والخضروات يومياً.

– تناول وجبات يومية من الخضروات الطازجة للحصول على الألياف والفيتامينات والمعادن، مع قليل من السعرات الحرارية.

– شرب كمية كافية من الماء يومياً. وتقترح نايدو شرب ما بين 8 إلى 13 كوبا من الماء في اليوم، بما يتماشى مع توصيات الدراسات الصادرة عن جامعة هارفرد في هذا السياق.

– استبدال اللحوم الحمراء قدر المستطاع بالبروتينات النباتية، مع تناول الوجبات الخفيفة التي تشتمل على الحمص والفاصوليا والمكسرات.

 

وجبات تقلل التوتر

وبصفة عامة، أكدت نايدو أن بعض الأطعمة يمكن أن تساعد بتقليل التوتر، منها على سبيل المثال العناصر الغذائية الغنية بالمغنيسيوم، بما يشمل اللوز والكاجو وبذور اليقطين والفاصوليا السوداء والسبانخ والدواجن الخالية من الدهون.