الرئيسية / زاوية خاصة / ضعف نتائج ابنتي الدراسية في الفصل الثاني أيضا رغم أنها تتابع دروسا خصوصية

ضعف نتائج ابنتي الدراسية في الفصل الثاني أيضا رغم أنها تتابع دروسا خصوصية

أنا سيدة متزوجة وأم لأربعة أولاد، أعيش حياة هادئة مع أسرتي وأبذل قصارى جهدي لخدمتهم.

وقد وفقت الى أبعد الحدود في هذه المهمة والحمد لله، لكن مشكلتي مع ابنتي التي تدرس في السنة الأولى متوسط تفاقمت خاصة بعد تراجعها الفظيع في دراستها خلال الفصل الثاني من السنة الدراسية الحالية، بالرغم من أنني أساعدها في البيت وأيضا سجلتها عند مدرس خصوصي لمتابعة دروس خصوصية في المواد التي هي ضعيفة فيها، لكن هذا لم يعطِ ثماره.

وهنا تكمن مشكلتي سيدتي الفاضلة، حيث أنني حائرة في كيفية التعامل مع ابنتي لتدارك النقص الذي تعرفه في دراستها.

ولم أجد غيرك سيدتي الفاضلة ليساعدني في حل مشكلتي مع ابنتي قبل فوات الأوان، فأنا لست مستعدة لقبول رسوب ابنتي في هذه السنة.

الحائرة: أم ياسمين من درقانة

 

الرد: المتمعن في قراءة محتوى مشكلتك يتضح له أنك ركزت على الدروس الخصوصية وكأنها ضرورة حتمية لنجاح التلميذ، وهذا غير صحيح، لأن الفهم الحقيقي للتلميذ يكون مع أستاذه في القسم والدروس الخصوصية هي إضافة للتلميذ وليست أساسية، ويبدو تركيزك الخاطئ عليها وراء هذا الضعف المستمر لابنتك، ولذا وإن رأيت أن هذه الدروس الخصوصية لم تؤت ثمارها، عليك بتوقيف ابنتك من متابعتها وتابعي ابنتك بدورك وتواصلي مع أساتذتها واعرفي منهم أين يكمن الخلل، وبالتالي يمكنك أن تساعدي ابنتك في تدارك الضعف الذي تعانيه في دراستها خلال الفصل الدراسي الثالث.

أملنا أن تزفي لنا أخبارا سارة عن مشكلتك مع ابنتك في الوقت المناسب، بالتوفيق.