الرئيسية / وطني / “طوارئ المنازل” ضمن عقود التأمين

“طوارئ المنازل” ضمن عقود التأمين

شركات تأمين تضع عمال سمكرة وكهرباء تحت تصرف زبائنها

 الجزائر- وضعت العديد من شركات التأمين في خدمة زبائنها سبّاكين وعمال كهرباء من أجل إنجاز مختلف أشغال التصليح المنزلية سواء تعلق الأمر بتسربات المياه أو إصلاح التوصيلات الكهربائية المتضررة أو أنابيب الصرف الصحي المتضررة.

وبحسب ما أوضح عديد المؤمَّنين فقد تم إدراج هذه الخدمة للمساعدة المنزلية حديثا من طرف شركات التأمين التي اقترحتها كميزة في عقود المخاطر المختلفة للمنازل في حين عمدت شركات أخرى لإدراج هذه الخدمات بصفة إجبارية في هذه العقود.

“طوارئ المنازل” أو “المساعدة المنزلية” أو “ضمان المساعدة في المنزل” هي كلها تسميات مختلفة اقترحتها شركات التأمين بخصوص هذه الخدمات الجديدة.  وتأتي هذه الخدمة الجديدة “استجابة لاحتياج ألقى بثقله على كاهل العائلات التي تواجه صعوبات في إيجاد متخصصين في أشغال الكهرباء والسمكرة خاصة في الحالات المستعجلة” بحسب ما أكد مدير التسويق لإحدى شركات التأمين الخاصة.

ويمكن للزبون الاستفادة من خدمات التصليح حول أربعة أنواع من الاعطاب: السمكرة والكهرباء والزجاج والأقفال (فقدان مفاتيح المنزل-أقفال معطلة).

ومع عقد تأمين بقيمة ألف (1.000) دينار في السنة بالنسبة للمخاطر، مضافة إلى مخاطر السكنات تمكن خدمة المساعدة في المنزل المؤمَّن من الاستفادة في الحالات المستعجلة من هذه الاشغال وتكون محددة بثلاثة تدخلات في السنة كحد أقصى لكل نوع من الخدمات (السمكرة وأشغال الكهرباء وإصلاح الأقفال والزجاج) أي بـ12 تدخلا في السنة كحد أقصى وعلى مدار الساعة خلال جميع أيام الاسبوع (7 أيام/7 و24 سا/24).

“بفضل عقد المساعدة في المنزل يمكنني معالجة مشاكل تسربات المياه وأنواع أخرى من الأعطاب في شقتي بسرعة ودون اللجوء للبحث عن سمكري حيث يكفيني الاتصال بشركة التامين وفي أقل من 40 دقيقة يكون السمكري في منزلي” يقول أحد الزبائن.

وتشمل الرعاية المنزلية الشركات المساعدة (التي هي مرتبطة بشركات التأمين بموجب اتفاقية) والتي تقوم بمقاولة فرعية مع شركات مرخصة (السباكين والكهربائيين…).

وعندما يحتاج المؤمّن إلى المساعدة المنزلية يقوم بالاتصال مباشرة بشركة المساعدة والتي تتوفر على مركز للاتصال تقوم من خلاله بالإعلان عن الضرر لكي تقوم هذه الشركة (المساعدة) بتشخيص أولي عن بعد على أساس المعلومات التي تم جمعها من الزبون قبل إرسال العامل المكلف بالإصلاح.

وعند وصوله إلى عين المكان يقوم العامل بإجراء تشخيص الضرر ثم تصليحه مع التحقق مسبقا بأن مبلغ التعويض لا يتجاوز سقف التغطية التي يضمنها عقد التأمين.  وإذا ما تجاوزت كلفة الإصلاح هذا السقف يتعين على عامل الاصلاح إبلاغ الزبون ليتدخل فقط إذا وافق على تسوية التكملة.

“ويتوجب على الشركة المساعدة دفع مصاريف الخدمة المساعدة التي تشمل تكاليف التصليح والنقل وقطع الغيار واليد العاملة إلى حد التغطية “، يوضح ممثل عن إحدى الشركات المساعدة في هذا المجال.

وتأتي المساعدة المنزلية لتضاف إلى فئات المساعدات الأخرى في مجال التأمين المعمول بها في الجزائر منذ عدة سنوات مثل المساعدة في مجال السيارات وفي السفر والتي يمثل رقم أعمالها الإجمالي نسبة 2،8 بالمائة من سوق التأمين الوطنية خلال سنة 2015