الرئيسية / رياضي / عدة لاعبين تنتهي عقودهم في جوان وجويلية.. إمكانية استئناف البطولة الوطنية صيفا تقلق الأندية الجزائرية

عدة لاعبين تنتهي عقودهم في جوان وجويلية.. إمكانية استئناف البطولة الوطنية صيفا تقلق الأندية الجزائرية

لن تقتصر متاعب ومشاكل الأندية على فترة التوقف الإجبارية للبطولة الوطنية بسبب جائحة فيروس كورونا المنتشرة في الجزائر والعالم، والمتمثلة في تعليق النشاط الكروي والمنافساتي وتأثيره من الناحيتين المالية والفنية على الفرق، بل ستتعداه إلى مشكل وازن حتى بعد استئناف المنافسة التي قد تجري خلال شهري جوان وجويلية المقبلين، من منطلق أن العديد من اللاعبين ستنتهي عقودهم في تلك الفترة، ما يحرم الأندية من خدماتهم لاستكمال المنافسة.

وتشتكي الأندية الجزائرية منذ تعليق المنافسة من عدم قدرتها على الالتزام بتسوية رواتب لاعبيها خلال فترة التوقف، وهي التي لم تتمكن من تسوية المستحقات حتى منذ بداية الموسم، ويطالب رؤساء الأندية بالاجتماع مع رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم ورئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم من أجل إيجاد صيغة مناسبة لـ “التهرب” من التزام تسوية الرواتب الشهرية للاعبين خلال فترة توقف المنافسة، مستدلة بما قامت به العديد من الأندية الأوروبية بهذا الخصوص بعد تعليق النشاطات الكروية والرياضية.

وبخلاف هذا المشكل المالي، فإن الأندية ستتأثر فنيا بسبب توقف التدريبات، وعدم جدوى البرامج الفردية المقدمة للاعبين لصعوبة التزامهم بها، بسبب عدم توفرهم على وسائل التدريب اللازمة في منازلهم “الضيقة” كما هو حاصل أوروبيا ولعدم جدية الكثير منهم.

وستواجه أغلب أندية المحترف الأول مشكلة عويصة أخرى مرتبطة بعقود اللاعبين، لا سيما في حال استئناف البطولة في وقت متأخر، حيث لا يستبعد إن تم الإقرار بعودتها بعد القضاء على فيروس كورونا، أن تستمر حتى خلال شهري جوان وجويلية مادام رئيس الفاف، خير الدين زطشي، يرفض خيار البطولة البيضاء، ومن هذا المنطلق لن يكون بمقدور العديد من اللاعبين اللعب لأن عقود الكثير منهم تنتهي شهر جوان وجويلية، سواء كان ذلك في بداية الشهر أو في تواريخ متفرقة منه، ما يعني استحالة لعبهم لأسباب قانونية واضحة، ما يستدعي إيجاد حلول إستعجالية لتجاوز هذه المشكلة.

وستكون أندية وفاق سطيف واتحاد الجزائر ومولودية الجزائر أكبر الأندية المتأثرة من هذه المشكلة، فالوفاق مثلا سيعرف انتهاء عقود خمسة لاعبين في بداية شهر جوان، على غرار بوقلمونة ودراوي وفرحاني وغشة ورضواني، أما قراوي فينتهي عقده في بداية شهر جويلية، في حين أن ثمانية لاعبين مؤثرين في اتحاد الجزائر ستنتهي عقودهم شهر جوان، وعلى رأسهم مفتاح وزماموش وعرجي وبن خليفة وكودري وحمرة وبومشرة، أما مولودية الجزائر فستفتقد للثلاثي درارجة وحشود ونقاش في شهر جوان.

وتأتي هذه النقطة لتؤكد مصاعب استئناف البطولة خارج التواريخ المحددة لها والقريبة من الموسم المقبل أيضا، ما يستدعي من الرابطة المحترفة لكرة القدم والأندية الجزائرية إيجاد صيغة قانونية وتنظيمية لتجاوز هذه العراقيل المتوقعة.

أمين. ل