الرئيسية / وطني / عدم تعليم اللغة والدين بشكل صحيح ضرب للهوية الوطنية
elmaouid

عدم تعليم اللغة والدين بشكل صحيح ضرب للهوية الوطنية

نشط الثلاثاء، عبد المجيد مناصرة رئيس جبهة التغيير بالمقر الوطني للجبهة بالجزائر العاصمة، منتدى التغيير الشهري في طبعته الـ 25 تحت عنوان “مشروع إصلاح البكالوريا بين الحقيقة والدعاية”.

وفي كلمته أمام الحضور، أكد مناصرة أن المنظومة التربوية ليست شأنا نقابيا وإنما هي موضوع يشغل الناس جميعا، واحتكار المشاورات على النقابات فقط، هو تشويه لعمليات الإصلاح لأنه موضوع يعني الشأن العام،

متمنيا لو تدخل البرلمان في هذه القضية، مؤكدا على عدم قبول هذا الأمر، بقوله “نعلن صرختنا في رفض هذا المشروع، وشخصيا منذ سنوات أصبحت أتخوف من كلمة الإصلاح، لأن تحت عنوان الإصلاح “اعمل ما تشاء” والإصلاحات كلها عبث بالمنظومة التربوية.

وأكد مناصرة أن ما يحدث معاكس للدستور الذي جاء ليكرس الهوية الوطنية بأبعادها المختلفة، والذي صنع الإرهاب والتطرف في الجزائر هو عدم التعليم الصحيح للدين والإسلام، حتى الأفكار الأخرى من الإلحاد، وتأويل الجاهلين وانتحال المبطلين وغلو المتطرفين، وهي كلها ظواهر خطيرة تعالج بالعلم، وقد تؤتى الجزائر هذه المرة من وزارة التربية، وهذا يمكن أن يقود للفوضى، -موجها الكلام لرئيس الجمهورية والوزير الأول-،لأن عدم تعليم شبابنا لغته ودينه وتاريخه بشكل صحيح هو ضرب للهوية الوطنية – حسبه-. وتساءل رئيس جبهة التغيير عن إمكانية كون العلوم الإسلامية مزعجة لهذا الحد، نظرا لأن المدرسة الجزائرية ليست علمانية، ولا توجد في العالم مدرسة علمانية إلا في فرنسا.