الرئيسية / وطني / على الجزائر أن تمارس بقوة الدبلوماسية الخارجية في مجال الطاقة
elmaouid

على الجزائر أن تمارس بقوة الدبلوماسية الخارجية في مجال الطاقة

الجزائر- قال الخبير في مجال الطاقة بوزيان مهماه إنه من الضروري على الجزائر أن تباشر بقوة ممارسة الدبلوماسية الخارجية في مجال الطاقة، مشيرا إلى أن وزير الطاقة نور الدين بوطرفة يجري اتصالات مع عدد من الدول المشاركة في الندوة الدولية للطاقة نهاية سبتمبر هي قطر وإيران والسعودية وكذا روسيا. 

وأضاف الخبير في تحليلاته على أمواج الإذاعة الوطنية أن انعقاد المنتدى الدولي للطاقة في الجزائر وخصوصا في هذه المرحلة يعطيها أهمية كبرى ويلفت الأنظار إلى موقع الجزائر وأهميتها في الساحة الطاقوية سواء من حيث مواقفها أو في تعاملاتها، مبرزا أن الجزائر لم تخلّ يوما ما بالتزاماتها تجاه الأسواق وتجاه شركائها، وأن الجميع ينظر إلى الجزائر بعنصر الثقة والتقدير لقوتها وكذا أهميتها.

وفي السياق  نفسه، ذكر  الخبير الاقتصادي عبد الرحمن مبتول من باريس، أنه يجب أن يكون هناك اتفاق بين رورسيا  والعربية السعودية وإيران، على نسبة تجميد الإنتاج لنجاح الندوة والخروج بحلول لحل الأزمة النفطية المرتبطة بمستقبل النمو العالمي بين الاستهلاك والتحولات الطاقوية العالمية بين 2020 و2030، مضيفا أنه يتعين على الجزائر الاتجاه نحو تنويع الاقتصاد للخروج من التبعية للمحروقات.

ومن جهته، قال الصحفي ومدير موقع الجزائر اليوم الإخبارية عبد الوهاب بوكروح، إن الجزائر لديها عدة تجارب ناجحة في تقريب وجهات النظر  للسيطرة على السوق النفطية مثل الاجتماع الذي انعقد في لاهاي سنة 1997، مما أعاد للسوق النفطية توازنها بعد الأزمة الكبيرة في 1997 و1998 وانهيار أسعار النفط إلى 11 و12 دولارا . بالإضافة إلى المحاولة الناجحة في الاجتماع الذي انعقد في وهران سنة 2008 والخروج بقرار بتخفيض إنتاج النفط بـ 3.8 مليون برميل مرة واحدة.

وناقش برنامج “رهانات اقتصادية”، الأربعاء،  على أمواج القناة الإذاعية الأولى، الأزمة النفطية العالمية والاتصالات التي يجريها وزير الطاقة نور الدين بوطرفة مع الدول التي ستشارك في الندوة الدولية للطاقة والفاعلة في سوق النفط، وكذا العوامل التي ستجعل سعر البرميل يتجاوز الـ50 دولارا، بالإضافة إلى مدى إمكانية اتفاق السعودية وروسيا وإيران لضبط ومراقبة السوق.