الرئيسية / محلي / عنابة… فتح نقاط جديدة لبيع السميد والأمن يلاحق الباعة المتجولين

عنابة… فتح نقاط جديدة لبيع السميد والأمن يلاحق الباعة المتجولين

وسّعت، أول أمس، الجمعيات الفاعلة ومصالح الأمن بعنابة نشاطها لتوعية المواطنين والبقاء في منازلهم خاصة على مستوى بلديات البوني والحجار، كما تدخلت الجهات الأمنية لمواجهة الباعة غير الشرعيين الذين يستغلون الطريق المؤدي لسوق الخضر والفواكه ببوزعرورة التابع إداريا لبلدية البوني وعرض سلعهم على المواطنين، الأمر الذي أثار قلق عناصر الأمن التي تواجدت بقوة في كل النقاط المشبوهة التي تعرف إقبالا واسعا من طرف العائلات لغلقها تفاديا لإنتشار فيروس كورونا .

وفي سياق متصل، تم، ليلة أول أمس، غلق مداخل ومخارج بلدية الحجار التي تعتبر نقطة محورية لتنقل المواطن من الولايات المجاورة لقربها من مدينة عنابة، كما تم توزيع عناصر الشرطة على مختلف النقاط الداخلية لهذه المدينة لمواجهة الوباء والتقليص من عدد الإصابات التي بلغت حسب وزارة الصحة 6 إصابات، بينها الطبيب الذي كان في فرنسا في مؤتمر علمي وزوجته الحامل وكذلك والدته وثلاثة من المغتربين وحالتهم ما تزال مستقرة. وعليه أمام الخرجات الميدانية لمؤسسة عنابة نظيفة ومصالح الدرك والأمن وكذلك الجمعيات الخيرية، تبقى عنابة محتاطة للتقليص من عدد الحالات المسجلة، وهذا لا يستثني خروج عشرات المواطنين من منازلهم منهم سكان بوخضرة رقم 3 وتجمعهم في الساحات خلال فترة المساء، وهو ما يزيد من قلق الجهات المحلية من انتشار المرض وسط العائلات .

على صعيد آخر، تم توفير حافلات لنقل الممرضين والأطباء وحتى رؤساء المصالح لتقريبهم لمكان العمل وتوفير المراكز الصحية الجوارية ومواصلة نشاطهم اليومي والمواضبة على استقبال المرضى والحوامل والأطفال، وهو ما تسعى له مديرية الصحة التي وضعت مخططا صحيا استعجاليا لإنجاح عملية توزيع المهام على الأطباء والممرضين خاصة في هذا الظرف الصحي الصعب، الذي يحتاج حسب مديرية الصحة للعمل الجاد والتكاثف والجدية للخروج بأقل الخسائر.

بالنسبة للمخابز، فقد تم فتح أكثر من 600 نقطة بيع للخبز إلى جانب 16 محطة خاصة ببيع السميد والفرينة لسد احتياجات المواطنين.

أنفال.خ