الرئيسية / محلي / عودة التجارة الفوضوية إلى حي الساعات الثلاث بباب الوادي

عودة التجارة الفوضوية إلى حي الساعات الثلاث بباب الوادي

عادت مظاهر الفوضى والاختناق المروري إلى شارع الساعات الثلاث بباب الوادي بالعاصمة، جراء إعادة تحويل أرصفته إلى سوق فوضوي، بعد أن كانت السلطات قد تمكنت من القضاء عليه باعتباره من بين أكثر النقاط السوداء التي تشوه العاصمة، غير أن الوضع عاد إلى ما كان عليه سابقا، ولو بنسبة قليلة، غير أنه ما يزال يؤرق سكان الحي الذين عادوا من جديد للمطالبة بإزالته، نظرا للإزعاج الكبير الذي يتسبب فيه التجار، على غرار عرقلة الحركة المرورية وحتى سير الراجلين، بسبب التوافد الكبير على السوق الفوضوية.

وحسب القاطنين بذات الشارع، فإنهم ضاقوا ذرعا من الفوضى والضجيج الكبير بسبب صراخ هؤلاء التجار الفوضويين واكتظاظهم الدائم في الشارع، ما جعل السير فيه صعبا، مشيرين إلى أن فرحتهم بالقضاء على السوق الفوضوي لم تدم سوى أشهر قليلة لتعود مظاهر الفوضى والاكتظاظ من جديد، نظرا لعودة التوافد الكبير إلى السوق من أجل اقتناء مختلف الحاجيات من الطاولات المتواجدة بالشارع، ما بات يشكل إزعاجا لهم، بسبب الصراخ المتواصل للتجار الذين يتنافسون مع بعضهم، معبرين عن غضبهم واستيائهم الشديد من الوضعية أمام صمت وتماطل السلطات على حد تعبيرهم، في الرد على شكاويها التي تنصب في مجملها على القضاء عليها نهائيا.

وكان تجار الطاولات قد أعربوا عن تذمرهم من قرار إزالة السوق المركزي وطاولاتهم في إطار برنامج السلطات الرامي إلى القضاء على كل ما هو فوضوي ويشوه وجه عاصمة البلد، دون تقديم بديل لهم، خاصة وأن المصالح المحلية لم تعوض سوى التجار الحائزين على وثائق أو رخص تقنن نشاطهم التجاري، أين منحتهم طاولات بسوق سعيد تواتي في انتظار تجسيد مشروع سوق عصري جديد مكان السوق المركزي المهدم، مقابل ذلك وجد العديد من التجار الفوضويين أنفسهم بطالين إجباريا، وهو ما حتّم عليهم، حسب شهاداتهم، إعادة نصب طاولات من جديد في ذات المكان إلى غاية إيجاد حل لهم في أقرب وقت ممكن.

إسراء. أ