الرئيسية / حوارات / فنانون يتحدثون لـ “الموعد اليومي” عن بث الأفلام والمسلسلات القديمة… ”تعريف الجيل الجديد بعمالقة الزمن الجميل”

فنانون يتحدثون لـ “الموعد اليومي” عن بث الأفلام والمسلسلات القديمة… ”تعريف الجيل الجديد بعمالقة الزمن الجميل”

شرع التلفزيون العمومي مؤخرا في بث مختلف الأعمال الفنية القديمة، تماشيا مع الإجراءات الاحترازية التي حددتها الحكومة للقضاء على فيروس كورونا والمتمثلة في حث الناس على ملازمة البيت.

وفي هذا الموضوع تحدثت “الموعد اليومي” إلى بعض الفنانين وعادت بالتالي:

الفنان إبراهيم شرقي

بث الأعمال الفنية القديمة مبادرة جميلة

جميل جدا أن تبث القنوات التلفزيونية الجزائرية الأعمال الفنية من مسلسلات وأفلام قديمة وحتى الجديدة منها على الجمهور، في ظل هذه الظروف الحساسة التي تمر بها الجزائر والتي تفرض على الناس البقاء في البيت لمحاربة فيروس كورونا، ولكن حبذا لو كانت هناك استراتيجية مضبوطة ومدروسة لبث كل الأعمال الدرامية والفكاهية على مدار السنة وفق رزنامة تتماشى وتتجه لمختلف الفئات والشرائح الاجتماعية في هذا الظرف الحساس والصعب، وهذا بتخصيص برامج تمس كل العائلات الجزائرية خاصة الموجودة في عمق الجزائر والمناطق النائية وهذا يشجع الجماهير على التعرف على قدامى الفنانين الذين ينتمون للزمن الذهبي.

الفنانة نضال

فرصة لتعريف الجيل الجديد على الفن الراقي

جميل جدا العودة للزمن الجميل وتذكير الجمهور بالفن الراقي من خلال إعادة بث الأعمال الفنية القديمة، وتعريف الجيل الجديد بقدامى الفنانين الذين اجتهدوا لإمتاع الجماهير بفن هادف .

أنا شخصيا أتمتع بإعادة مشاهدة الأفلام الرائعة لأسماء كبيرة مثل رويشد، سيد أحمد أقومي، عثمان عريوات، نورية، وردية……

الفنان سيدعلي رباحي

مبادرة جيدة تشجع على البقاء في البيت

مبادرة التلفزيون العمومي ببث الأعمال الفنية من مسلسلات وأفلام قديمة وجديدة تشجع على البقاء في البيت، خاصة في ظل الظروف الراهنة التي اجتاحت بلدنا بسبب فيروس كورونا، وهذا من باب أخذ الحيطة والحذر من انتشار هذا الوباء وأمر جيد للترفيه عن الجمهور خاصة في هذا الظرف الحساس.

الفنان حكيم دكار

مبادرة جميلة تعرّف بمن كانوا يوما شعلة التلفزيون الجزائري

جميل جدا أن يعاد بث الأعمال الفنية خاصة القديمة منها والتي تعود إلى سنوات الثمانينيات والتسعينيات والألفية خاصة للجيل الجديد لكي يتعرف على فنانين قدامى كانوا في الزمن الذهبي شعلة للتلفزيون الجزائري، وأعطوا وقتهم وأفنوا حياتهم وفي أحلك الظروف من أجل خدمة الفن والثقافة وإمتاع الجمهور بأعمال فنية في المستوى.

وكذلك هي فرصة لكي يلتزم الناس بيوتهم حفاظا على سلامتهم وسلامة أهلهم وأقاربهم وجيرانهم من وباء كورونا الذي يفتك بحياتهم وهذا بعيدا عن الهلع والتهويل.

كلمتهم: حورية/ ق