الرئيسية / وطني / “قدرة الربط لمؤسسة اتصالات الجزائر غير مقبولة”
elmaouid

“قدرة الربط لمؤسسة اتصالات الجزائر غير مقبولة”

وصف الرئيس المدير العام بالنيابة للمتعامل العمومي اتصالات الجزائر الطيب كبال قدرة الربط الحالية بالنسبة للمؤسسة بـ “غير المقبولة” بالنظر إلى “المقتضيات المتعلقة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد وكذا طلب السوق”.

 

وأوضح كبّال في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية، السبت، أن مؤسسة اتصالات الجزائر مدعوة إلى رفع قدرات ربط الزبائن بشبكة الأنترنت الثابت (ADSL) عشرة أضعاف ليصل عددهم إلى مليوني زبون سنويا، في حين يتراوح عددهم حاليا ما بين 200.000 و 250.000 زبون جديد سنويا، وذكّر في هذا الصدد بـ “الإستراتيجية الوطنية للأنترنت ذي التدفق السريع والفائق السرعة التي تهدف إلى ربط كافة البيوت عبر الوطن والمؤسسات ومناطق النشاط في آفاق 2019”.

وحسب كبّال، فإن هذا الهدف “يلزم اتصالات الجزائر بصفتها الهيئة المكلفة بتطبيق سياسة الحكومة باتخاذ كافة الإجراءات من أجل تحقيق هذا الهدف الذي يعد شرطا لتطوير تكنولوجيات الإعلام والإتصال وكذا اقتصاد رقمي في بلدنا”، وبالإضافة إلى ضرورة رفع قدرات الربط، شدد ذات المسؤول على ضرورة “تأهيل الشبكة الحالية بغية تحسين نوعية الخدمات”.

وبخصوص الإجراءات الكفيلة بتحقيق توقعات المؤسسة، اعتبر كبال أن “إصلاح نمط التسيير الداخلي للمؤسسة ومراجعة نموذج الشراكة مع الممونين والمجهزين سيسمحان بتحقيق هذه الأهداف”، موضحا بشأن العلاقة مع مجهزي المؤسسة بأن “العقود الحالية مع الممونين هي قيد المراجعة لا سيما فيما يتعلق بـ “التشغيل”، مشيرا إلى أن مرحلة “التشغيل تتوقف حاليا في تركيب MSAN، ولكن حسب مسؤول اتصالات الجزائر، فإنه “يمكن قياس الأداء بعاملين اثنين: نوعية الخدمة وعدد الزبائن المستفيدين من خدمة الأنترنت”.

وفيما يتعلق بالتسيير الداخلي للمؤسسة، أكد كبال أن “التنظيم القائم يتميز بمركزية عملية اتخاذ القرار وتعدد مستويات التسلسل الإداري الذي يؤدي إلى تداخل في المهام والمسؤوليات”، ولمعالجة الوضع، كشف أنه “بادر بمشروع لمراجعة تنظيم ونمط تسيير المؤسسة”، وأنه يراهن “على وضع تدريجي لتنظيم مرن يسمح بتحقيق أهداف المؤسسة”.

وبغرض تحسين العلاقات مع الزبائن، أكد المسؤول أنه “تم منح هؤلاء امكانية ارسال الشكاوى مباشرة للمديرية العامة عبر صندوق بريد خاص (jesignale.@at.dz)، وهي المبادرة التي عرفت نجاحا كبيرا”، مضيفا أن اتصالات الجزائر “ترتقب إطلاق حملة إعلامية لتشجيع المتعاملين الجزائريين على إيواء مواقع الواب الخاصة بهم وحسابات رسائلهم الإلكترونية ومعطياتهم في مراكز المعلومات الخاصة باتصالات الجزائر بأفضل الشروط التقنية والأمنية وكذا الأسعار”.

من جهة أخرى، وفي المجال التجاري، صرح مسؤول اتصالات الجزائر أنه “من بين القرارات التي اتخذها، إطلاق استشارة لاختيار تجار الجملة لبيع بطاقات التعبئة”، موضحا أن “تسويق هذه البطاقات يتم حاليا على مستوى الوكالات التجارية والأكشاك المتعددة الخدمات مما يتسبب في غالب الأحيان في الندرة”، مضيفا أن “هذه الطريقة عرقلت عمليات البيع وحرمت المؤسسة من مداخيل هامة”، وسيساهم هذا الإجراء، يضيف كبال، “في تخفيف الضغط على الوكالات التجارية لاتصالات الجزائر التي ستركز عملها على تحسين النشاط التجاري”.