الرئيسية / محلي / قسنطينة… “الكورونا” يتسبب في حجز 150 طنا من المواد الفاسدة

قسنطينة… “الكورونا” يتسبب في حجز 150 طنا من المواد الفاسدة

تمكنت، مساء أول أمس، الأجهزة المختصة بولاية قسنطينة، ممثلة في قوات الشرطة بالتنسيق مع مديرية التجارة، في عملية نوعية من ضبط قرابة 149544 كغ من المواد غير الصالحة للاستهلاك والمتمثلة في السميد، الفرينة والعجائن الغذائية بالإضافة إلى أغذية الأنعام والمخزنة في ظروف تنعدم فيها الشروط الصحية، حيث تم الوقوف على وجود بعض الفئران وبقاياهم في كل المستودعات.

وتعود حيثيات العملية النوعية، إلى ضبط في البداية مركبة نفعية تحمل 08 قناطير من مادة الفرينة مشكوك فيها على مستوى حاجز المراقبة بالكلم الرابع من قبل قوات الشرطة للمصلحة الولائية للأمن العمومي، ليتم تحويلها إلى الأمن الحضري الرابع عشر، أين تم تعميق التحريات والأبحاث التي مكنت من الوصول إلى مصدر هاته المادة بأربع مستودعات بحي الجذور، ليتم مراقبتها و مداهمتها وضبط هاته الكميات، مع تسخير فرقة قمع الغش لمديرية التجارة للتأسس في القضية، والعمل على جرد المحجوزات، حيث وبعد المراقبة الدقيقة للمواد الغذائية المتواجدة في المستودعات تم ضبط 153 قنطارا من السميد الخشن، 345 قنطارا من الفرينة و 130 قنطارا من مواد تغذية الأنعام، توجه للإتلاف لانعدام شروط التخزين لا سيما الشروط الصحية، كما تم حجز كميات من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك، متمثلة في 75.08 قنطار من العجائن الغذائية، خمسة قناطير فرينة، وثلاثة قناطير من السميد المتعفن، المنتهية الصلاحية وكذلك 59.36 قنطارا من العجائن الغذائية ينتظر التدقيق في صلاحيتها للاستهلاك.

وتم حجز في ذات العملية، أكياس سميد وفرينة فارغة جديدة بالإضافة إلى ماكنة خياطة الأكياس وغرابيل تستعمل لتصفية السميد الفاسد وإعادة وضعه في أكياس جديدة لتسويقه للمستهلك على أساس أنه جديد، هذا، وتبقى القضية مطروحة على مستوى فرقة مكافحة الجرائم الاقتصادية لاستكمال التحقيقات والتعمق في كل التفاصيل.

أيوب.ح