الرئيسية / محلي / قسنطينة… سكان المدينة القديمة يشتكون قِدم شبكة المياه

قسنطينة… سكان المدينة القديمة يشتكون قِدم شبكة المياه

تتواصل معاناة سكان المدينة القديمة بقسنطينة، بسبب قِدم شبكة المياه، حيث يصل عمر القنوات بها لحوالي مئة سنة، وهي فترة لم تخضع خلالها إلى أي عمليات صيانة حقيقية أو استبدال، الأمر الذي جعل مؤسسة التطهير وتوزيع المياه تقترح مشروعا لتجديد شبكة قوامها 400 كلم.

وقال مدير شركة المياه والتطهير بقسنطينة بالنيابة، حكيم حيرش، قبل أيام، إن شبكة المياه على مستوى المدينة القديمة بقسنطينة، تاريخ إنجازها يقارب 100 سنة، موضحا أنها لم تستفد طيلة هذه المدة من عمليات صيانة أو تجديد، مؤكدا أن مصالحه اقترحت على الوزارة الوصية تجديد 400 كلم من تلك الشبكة المتهالكة، موضحا بأن تدخل الأعوان على مستوى بعض الأحياء القديمة على غرار القصبة والسويقة و طاطاش بلقاسم وغيرها، من أجل إصلاح تسربات عادة ما يتطلب احترافية ودقة كبيرتين، بسبب هشاشة المنطقة، وتخوفا من حدوث انهيارات للسكنات تهدد حياة أعوان “سياكو” وكذا السكان، مضيفا أن مؤسسة “سياكو” قامت بتجديد قنوات قديمة بنسبة مئة بالمئة على مستوى بعض المناطق على غرار مسعود بوجريو وعين عبيد و حيي بن شرقي والقماص في آخر 10 سنوات، كما كشف أن عدد التسربات المسجلة خلال سنة 2019 وصل إلى 4300 تسرب.

وأوضح المتحدث بأن العدد انخفض مقارنة بالسنوات الفارطة على غرار سنة 2013 التي سجلت حينها أزيد من 8 آلاف تسرب، ويعود الفضل حسبه إلى مصالحه التي قامت بإعادة التوصيلات عوض استلامها في وضعية غير خاضعة للمعايير، ومن جهة أخرى أكد المتحدث أن مختلف المصالح العمومية أصبحت تطلب بطاقة تقنية من “سياكو” قبل مباشرتها لمختلف الأشغال، لتفادي إلحاق أضرار بالشبكات والقنوات، قائلا إن مصالحه سجلت خلال السنة المنقضية حوالي 2000 توصيلة عشوائية، ما أدى إلى القيام بمئتي متابعة قضائية، مؤكدا أن عدد الاعتداءات انخفض كثيرا مقارنة بما كان عليه سابقا، بعد عمليات الترحيل التي مست الأحياء القصديرية.

وقال ذات المتحدث، بأن المؤسسة تعمل على مشروع يتمثل في إحصاء شامل للزبائن  الغرض منه تحيين بطاقة المعلومات، ما سيمكن من تحديد التوصيلات العشوائية التي يقوم بها بعض المواطنين، حيث وصلت الديون الإجمالية للمؤسسة حسبه إلى 3.2 مليار دينار خلال العام المنقضي، منها 30 مليار سنتيم تخص البلديات والهيئات العمومية، وما يقارب 50 مليار سنتيم مترتبة عن التجار والصناعيين.

وأضاف المعني، أن مصالحه تقربت من الدائنين واستفادت من اعتراف بدين، كما مكّن هذا التقرب الودي من تحصيل 50 بالمئة من الفواتير، فيما سيتم العمل على تحصيل  ما تبقى خلال السداسي الأول من سنة 2020، مؤكدا أن “سياكو” قامت بـ25 ألف عملية قطع للتموين خلال السنة الماضية، كما سيتم وضع 20 ألف عداد و3 آلاف توصيلة جديدة في سنة 2020.

أيوب.ح