الرئيسية / محلي / قسنطينة… مركز الدفن التقني للنفايات يؤرق السكان

قسنطينة… مركز الدفن التقني للنفايات يؤرق السكان

التقى، مؤخرا، ممثلون عن منظمة المجتمع المدني في بلدية ابن باديس بولاية قسنطينة، بمدير المصالح الفلاحية، ونقلوا إليه انشغالات سكان المنطقة فيما يتعلق بهذا القطاع، خاصة العصارة التي يقولون إنها تتسرب من مركز الدفن التقني للنفايات المنزلية بجبل بوغارب والمغلق حاليا.

وأثار ممثلو المجتمع المدني مثلما أكدوا، التأثير الخطير والسلبي على البيئة والمحيط

والذي تسبب فيه مركز الدفن التقني للنفايات المنزلية، حيث لم تزل، حسبهم، هذه المخاطر قائمة رغم غلقه منذ سنتين، خاصة فيما يتعلق بتلويث الأراضي الفلاحية وكذا مياه الآبار والمياه الجوفية، إضافة إلى تدفق المجاري انطلاقا من قرية خنابة الواقعة أسفل ذات المنشأة، مرورا ببرج الزانقل إلى غاية بني يعقوب، كما حذر الناشطون الجمعويون من وصول التلوث إلى سد بوحمدان في ولاية قالمة المحاذية، جراء العصارة المعروفة باسم “السيلفيا” والتي أتت، حسبهم، على كل ما تواجد في مسارها، مطالبين بمعالجة الظاهرة التي ما يزال الفلاحون يعانون منها، إذ لم يعد في إمكانهم استغلال الأراضي الواقعة في مسار المياه الملوثة المتسربة من مركز الدفن التقني مع كل تساقط للمطر، مضيفين أن هذه الأراضي كانت تستعمل في زراعة الخضروات المسقية التي كانت تشتهر بها المنطقة.

وأضاف محدثونا أن مدير المصالح الفلاحية وعدهم بنقل انشغالهم للوالي والجهات المختصة، فيما حضر اللقاء إلى جانب ممثلين للمجتمع المدني، نائب برلماني عن حزب العمال.

أيوب. ح