الرئيسية / زاوية خاصة / لا يمكنني مسامحة زوجي على خيانته لي مع زميلته في العمل.. لأنني لم أقصّر في واجباتي تجاهه

لا يمكنني مسامحة زوجي على خيانته لي مع زميلته في العمل.. لأنني لم أقصّر في واجباتي تجاهه

أنا صديقتكم أم أكرم من العاصمة، متزوجة منذ 10 سنوات، وأم لثلاثة أطفال، اكتشفت مؤخراً أن زوجي يخونني مع امرأة أخرى وهي زميلته في العمل، ومن شدة الصدمة لم أعرف كيف أتصرف بخصوص هذا المشكل؟

كل ما أشعر به الآن هو الكراهية والغضب ضد زوجي، بحيث لا يمكنني أبداً مسامحته على خيانته لي لأنني لم أقصر معه في شيء ولم أجد حلا آخرا غير التفكير في الانفصال عنه، لكن قبل اتخاذ هذا القرار أريد أن أستشيرك، فما رأيك؟

أتمنى أن تساعديني على اتخاذ القرار الصائب بعد أن عجزت عن ذلك.

الحائرة: أم أكرم من العاصمة                    

الرد: تأكدي سيدتي الكريمة أنك لست الوحيدة التي تعرضت لهذا المشكل، بل نسبة كبيرة من النساء يعانين من خيانة الأزواج، لكن الزوجة للأسف وبدل البحث عن الأسباب التي دفعت زوجها إلى خيانتها، تذهب إلى التفكير في الانفصال وأغلب الزوجات لديهم اعتقاد راسخ بأن الخيانة أمر لا يمكن غفرانه.

ولذا يجب أن تعلمي سيدتي الفاضلة أن الخيانة الزوجية ليست خطأ فردياً وإنما هي مسؤولية مزدوجة بينك وبين زوجك لأن هذه الخيانة نتجت عن خلل معين في العلاقة بينكما، جعل أحد الطرفين يلجأ لإقامة علاقة خارج نطاق الزواج، فالخيانة هي عرض لمرض معين يسري في جسد العلاقة الزوجية ربما يكون انعكاسا لعدم القدرة على التفاهم أو ضعف التواصل بينك وبين زوجك.

ولذا المطلوب منك سيدتي أم أكرم البحث عن جذور المشكلة بدلا من اللجوء إلى التفكير في الانفصال لأنه حل غير مجدي لمشكلتك، وعليك التحدث بصراحة مع زوجك في ما تعانينه وإن شاء الله ستجدين الحل ويعود زوجك إلى سابق عهده، وهذا ما نتمنى أن يتحقق لك عن قريب بإذن الله.