الرئيسية / ملفات / لكسر الرتابة في زمن الكورونا… نساء يحيين هوايات فنية منسية خلال رمضان

لكسر الرتابة في زمن الكورونا… نساء يحيين هوايات فنية منسية خلال رمضان

وجدت الكثير من ربات البيوت بباتنة في بعض الهوايات التي كانت مهجورة، وسيلة لكسر الرتابة خلال السهرات الرمضانية في هذه المرحلة التي فرض فيها الحجر الصحي المنزلي والتباعد الاجتماعي للوقاية من انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد.

فقد عاد الاهتمام مرة أخرى لدى بعض الفئات، بالطرز والنسيج الإبداعي (الكروشيه والإبر والإبر الدائرية) والتلوين على القماش والحرير وكذا الرسم والتلوين الفني على الزجاج والتلوين الزيتي وحتى المائي والخياطة.

 

الظرف أحيا الأشغال اليدوية

وبرأي العديد من النساء، فإن هذا الظرف الاستثنائي وإن كان قد أخل بنظام الحياة اليومية، إلا أنه سمح في المقابل بالعودة إلى ممارسة بعض الأشغال اليدوية التي تم التخلي عنها أو نسيانها بطريقة لاإرادية في زحمة الانشغالات اليومية المتزايدة، وأكثر من ذلك، التعريف بها لدى الأبناء في محاولة لبعث روح الإبداع فيهم.

 

مواقع التواصل لاكتساب المهارة

كما سهلت وسائل التواصل الاجتماعي على بعضهن، إمكانية الحصول على التفاصيل الدقيقة لتعلم مهارات جديدة تتعلق بهذه الهوايات وتطويرها والتحكم في إتقانها بالصوت والصورة وحتى الترويج لها بعد ذلك وهي في صورتها النهائية.

وذكرت، نجاة محجوبي في الخمسينيات من العمر، وهي أستاذة في مادة التربية الفنية، أنها تقضي جانبا كبيرا من سهراتها الرمضانية في القيام بأشغال يدوية بالكروشيه للديكور على غرار تشكيل دمى وورود للزينة ومحافظ يد صغيرة، مشيرة إلى أن القطع أو التحف الفنية التي تصنعها قد أدخلت البهجة على أفراد أسرتها.

وقالت في هذا السياق: “لم أكن أتوقع أن أعود مرة أخرى لممارسة هذه الهواية التي تعلمت أسرارها في مراهقتي وبداية شبابي، بل لم أتصور أن ألقى التشجيع من عائلتي الصغيرة”.

 

حياكة مفارش المائدة لتعويض نكهة الزيارات العائلية

أما نورة هوبيب، ربة بيت، فوجدت في حياكة مفارش المائدة بالإبر الدائرية طريقة لتعويض نكهة الزيارات العائلية والسهر مع الأهل كما جرت عليه العادة كل سنة خلال شهر رمضان، مضيفة بأنه عمل منتج وإبداعي تبعث ممارسته على الراحة وتجعلك تنتظر بشغف شكله النهائي للخوض في قطعة جديدة قد تكون أجمل من الأولى.

ووجدت بدورهن، سعيدة مجي ورقية. ن وإلهام سامعي، في التلوين على القماش والحرير الذي استقطب اهتمامهن، أكثر هواية تجعل السهرة الرمضانية تمر دون ملل أو رتابة، وهي تجربة كما أوضحنه، جد مثمرة تعطي الإحساس بالجمال والطمأنينة والمتعة علاوة على الثقة في النفس بأن من يمارسها مبدع.

من جهتها، وجدت السيدة حليمة سارة عليلي، وهي إطار بمؤسسة عمومية، في الألوان الزيتية والمائية متنفسا لكسر رتابة السهرة الرمضانية التي يفرضها الحجر المنزلي والذي يحول دون زيارة الأقارب أو الخروج للتمتع بالهواء الطلق.

وقالت في هذا السياق: “كثيرا ما حالت التزاماتي المهنية والعائلية دون ممارستي لهواياتي المفضلة والتي هجرتها منذ سنوات لكنني عدت إليها بشغف كبير”.

وحسب بعض المتحدثات، فإن أفكارا بدأت تتبلور في أذهانهن للمشاركة في معارض جماعية بهذه الأعمال التي تحمل الكثير من الجماليات، وأيضا لتجسيد مشاريع أسرية منتجة قد تساهم لاحقا في دعم الترويج للمنطقة سياحيا لاسيما إذا ما تم استغلال الموروث الثقافي الذي تزخر به الجهة في إعطاء بصمة لكل منتوج.

ل. ب