الرئيسية / حوارات / مثقفون وفنانون يتحدثون لـ “الموعد اليومي” عن دورهم في توعية الناس من الفيروس… إجماع على أن تقديم حملات تحسيسية لمكافحة “كورونا” من الأدوار المهمة

مثقفون وفنانون يتحدثون لـ “الموعد اليومي” عن دورهم في توعية الناس من الفيروس… إجماع على أن تقديم حملات تحسيسية لمكافحة “كورونا” من الأدوار المهمة

لا يختلف اثنان في كون الطبقة الفنية والمثقفة لها دور فعال في توعية الناس من الأحداث المختلفة التي تحدث بالوطن في مختلف المجالات بما في ذلك المجال الصحي.

وفي هذا الموضوع، تحدثت “الموعد اليومي” إلى مجموعة من الفنانين والمثقفين عن دورهم في توعية الناس من فيروس “كورونا”.

 

مليكة يوسف

المساهمة في نشر الوعي

أحسن طريقة للعملية التحسيسية لوباء كورونا هي المساهمة في نشر كل ما هو توعوي عن طريق التواصل الإجتماعي، والدعاء من القلب أن يحفظ الله البلد والعباد.

 

 

المسرحي عقباوي الشيخ

نقوم بحملات تحسيسية عبر الوسائط الاجتماعية

الفنان في مثل هذه الظروف الحساسة يكون مثله مثل كل الناس وأثناءها تسقط كل الألقاب، ولابد من الانخراط في توعية الناس وهذا بالقيام بحملات تحسيسية ولقاءات مع الناس وأيضا عبر الوسائط الاجتماعية.

 

الفنان عبد العزيز بن زينة

كيف نوعي الجمهور وقد أوقفوا عنا الحفلات

الفنان مثله مثل كل الناس معرض للإصابة بفيروس كورونا، لكن حقا له دور كبير يلعبه في توعية مجتمعه، لكن كيف يكون ذلك وقد أغلقوا عنا قاعات الحفلات وأيضا لم يتم استدعاءنا من طرف القنوات التلفزيونية الجزائرية المختلفة سواء العمومية أو الخاصة من خلال البلاطوهات التي تناقش هذا الموضوع مع مختصين ووجوه معروفة من مختلف المجالات خاصة التي يحبها الجمهور.

 

 

الروائية نسرين بن لكحل

واجب المثقف إنساني

المثقف جزء من الكل وإن كان أحيانا يعبر بلسان فئة كبيرة من هذا الكل الذي يشكل المجتمع.. واجبه واجب إنساني قبل كل شيء لتبني قضايا مجتمعه ولعب دور الوسيط التوعوي الذي يتعارض أحيانا مع وسائط الإعلام المختلفة التي تعتمد على الإشاعات كمصدر تهويل وترهيب أو حتى السياسات بكل تشعباتها.. ونظرا لأننا حاليا نعيش حالة الطوارئ التي أعلنت في عدة دول كإجراء وقائي للتعامل مع فيروس كورونا، أعتقد أن مهمة المثقف تتركز على الجانب التوعوي من خلال المساهمة في التعريف بالفيروس والتشجيع على الإجراءات الوقائية دون بث رعب في النفوس لاسيما الفئات العمرية كبيرة السن.. المثقف العقلاني يدرك أن المهمة لا تقتصر فقط على توفير العلاج أو توقيف الرحلات بل تتعدى إلى نشر الوعي..

العالم يحتضر كل يوم بسبب الحروب والآفات وآلاف الأمراض التي لم يتم مجابهتها لأن الاعلام والسياسات لم تعتبرها كارثة إنسانية… الحكمة تقول: “من خاف من الألم تألّم من الخوف”، العالقون في براثن اللاّ حياة يُصيبهم الهلع من اللاّشيء فما بالك إنْ كان العالمُ مقلوبا على عقبه.. إن كانت الوقاية خير من العلاج فإنّ اللّحظة التّي تستأثرُ بخوفك لا تمتّ بصلةٍ للحياة.. إجراءات وقائية بسيطة تساهم في الحفاظ على حياة الكثيرين دون تهويل قد يسبب الهلع..

 

 

الفنان صابر هواري

دورنا مهم في المجتمع في مثل هذه الظروف

لايختلف اثنان في أن الفنان لا يتأخر أبدا في تدخله في مثل هذه الظروف لتوعية الناس وتقديم نصائح تصب في محتوى الحدث، لأن الوقاية خير من العلاج، والدعاء والتضرع إلى رب العالمين ليحمينا ضروري جدا.

 

 

المسرحي طارق ناصري

نوصي بعدم الاستهزاء بالوباء

بدورنا كفنانين لابد من تقديم حملات تحسيسية لمكافحة هذا الوباء وهذا على مستوانا المحلي وعلى مستوى العائلة والأقارب ونوصي بعدم الاستهزاء بالوباء.

كلمتهم: حورية/ ق