الرئيسية / وطني / محكمة الدار البيضاء تقضي بعدم شرعيته وتأمر بتوقيفه… إضراب مضيفي الجوية تسبب في إلغاء 40 بالمئة من الرحلات

محكمة الدار البيضاء تقضي بعدم شرعيته وتأمر بتوقيفه… إضراب مضيفي الجوية تسبب في إلغاء 40 بالمئة من الرحلات

الجزائر -تم إلغاء نحو 40 بالمائة من الرحلات المبرمجة للخطوط الجوية الجزائرية، بسبب الإضراب الذي شنه مضيفي الطيران، أول أمس، الاثنين، وفق ما أكده، أمس الثلاثاء، الناطق الرسمي باسم الشركة، أمين أندلسي.

وأوضح أندلسي، أن الإضراب الذي شرع فيه مستخدمي الملاحة التجارية دون إشعار مسبق يوم الإثنين الماضي، استمر لغاية، أمس الثلاثاء، مما انجر عنه إلغاء 40 بالمئة من الرحلات المبرمجة، مضيفا أن نفس النسبة سجلت يوم الإثنين، حيث ألغيت 13 رحلة مبرمجة منها 10 دولية و3 رحلات داخلية.

وحسب أندلسي فقد “نصبت الخطوط الجوية الجزائرية خلية أزمة منتصف نهار الاثنين، مهمتها متابعة الإضراب ومحاولة تسيير الرحلات من خلال تعويض الرحلات الملغاة برحلات تستخدم فيها طائرات ذات سعة أكبر لاستيعاب أكبر عدد من المسافرين”.

وأكد أندلسي أن المستخدمين الذين دخلوا في حركة احتجاجية وعددهم 62 قد تم توقيفهم بصفة تحفظية. وأضاف ذات المسؤول أن المحضر القضائي أثبت حالة شغور 62 منصب عمل نتيجة الإضراب، مؤكدا أن الإجراءات القانونية اللازمة ستتخذ ضد المضربين. وكانت محكمة الدار البيضاء، قد قضت أمس الثلاثاء، بعدم شرعية الإضراب، وأمرت بتوقيفه وعدم إعاقة نشاط الشركة، حيث أوردت الصفحة الرسمية للشركة على “فيسبوك”: “بموجب أمر صدر في 18 فيفري 2020، أمرت المحكمة بإنهاء الإضراب الذي أطلقه مضيفي الطيران بالخطوط الجوية الجزائرية، والمبلغ بعدم إعاقة نشاط الشركة”.

وقبل ذلك، كانت شركة الخطوط الجوية الجزائرية قد اعتبرت في بيانها، يوم الإثنين، أن إضراب مستخدمي الملاحة التجارية “غير شرعي”. وجاء في البيان “أن شركة الخطوط الجوية الجزائرية تواجه منذ صبيحة يوم الإثنين إضرابا غير شرعي لمستخدمي الملاحة التجارية” و”أنها لن تتسامح مع من توقف عن العمل والاكتفاء بالإشعار عن طريق رسالة نصية قصيرة دون احترام الإجراءات التنظيمية السارية المفعول الخاصة بالحق في الإضراب”. وذكرت الشركة في ذات البيان إنها تؤدي خدمة عمومية وأنها تشبه هذه الطريقة بـ”احتجاز للزبائن”.

وتعود الأسباب الرئيسية للحركة الاحتجاجية إلى الأجور. وذكر البيان أن مديرية الموارد البشرية للشركة قد دخلت في مفاوضات مع الشركاء الاجتماعيين من أجل مبادرة شاملة تأخذ بعين الاعتبار الوضعية المالية للشركة.

م.ع