الرئيسية / وطني /  محمد عيسى يحذر سفير العراق من نشر التشيّع

 محمد عيسى يحذر سفير العراق من نشر التشيّع

مرجعية الجزائر الدينية ووحدتها الوطنية خط أحمر

 

تحركت السلطة الجزائرية من أجل محاربة التشيّع وبالضبط ما بات يعرف بقضية شيعة الشريعة، حيث استقبل وزير الشؤون الدينية والاوقاف محمد عيسى مساء الجمعة سفير العراق بالجزائر حامد محمد الحسين بطلب منه ليشرح موقفه وموقف السفارة العراقية بخصوص بيان نشرته السفارة على موقعها أثار سخط الشعب الجزائري لأنه يدعوهم إلى التشيّع.

وقد صرح عيسى للصحافيين بأن السفير العراقي أكد له بأن مصالحه الدبلوماسية لم تكن لديها النية التي اتهم على إثرها وهي تنشر بيانها للمساس بالمرجعية الدينية الجزائرية، وليس لديها أي نية للتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر.  ونقل عنه قوله بأن الجزائر “بلد سيد قراره وأنه وسفارته لا يجب أن يكونا طرفا يوما ما في أي نزاع ديني بأي مكان في العالم”.

وأضاف عيسى بأنه قد قدم تحذيرات شديدة بخصوص هذه القضية. فالجزائر لا تقبل بهذا الامر وترفض قطعا تدخل أي هيئات دبلوماسية في الشؤون الداخلية لبلاده.

 وبحسب الوزير عيسى فإن السفير العراقي  جدد التأكيد بدوره على التزامه بعدم التدخل في مثل هذه المسائل.

جدير بالذكر أن بيان السفارة الذي أثار ذلك السخط لدى قطاع واسع من الجزائريين كان يدعو إلى زيارة الاماكن الدينية الشيعية بالعراق.

و أعرب الوزير من جهته أخرى عن انشغاله أمام التهديد الذي يمثله ظهور عدة طوائف دينية على الوحدة والمرجعية الدينية للجزائر. وأكد السيد محمد عيسى عزم الدولة الجزائرية على القضاء على كل تهديدات الديانات والطوائف، مذكرا بتفكيك خلية للطائفة “الأحمدية” مؤخرا بولاية البليدة.

وأوضح الوزير أن مصالح الدرك الوطني قامت بتفكيك شبكة دولية للتنصير كانت تنشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت، وحذر قائلا إن “هذه الخلايا تحاول جس نبض الجزائريين لمعرفة مدى قابليتهم لاعتناق ديانات أخرى”.