الرئيسية / مجتمع / مشكلة خطيرة على القلب , الكوليسترول.. كيف تخفضه دون أدوية خلال 90 يوما؟

مشكلة خطيرة على القلب , الكوليسترول.. كيف تخفضه دون أدوية خلال 90 يوما؟

 

ارتفاع الكوليسترول في الدم مشكلة خطيرة ترتبط بزيادة خطر أمراض القلب والشرايين، فكيف يمكن أن تخفضه في المنزل دون أدوية خلال 90 يوما؟ الجواب في هذا التقرير.

فالمعلومات التي سنقدمها ليست بديلا عن استشارة الطبيب، وعليك أن تتابع دواءك الذي تأخذه إذا كان قد تم تشخيصك بارتفاع الكوليسترول ولا توقفه دون استشارة الطبيب.

بالمقابل اتباع النصائح الصحية سيساعد على السيطرة على مستوى الكوليسترول لديك، وقد يقلل جرعة الدواء التي تحتاجها لعلاجه، لكن دائما استشر طبيبك.

ووفقا لخدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة “إن إتش إس”، فمن المهم الحفاظ على الكوليسترول ضمن المستوى الطبيعي، إذ أن ارتفاع مستوياته يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وتقول الدكتورة نيكا غولدبيرغ، المديرة الطبية لمركز جوان إتش تيش لصحة المرأة في مركز لانغون الطبي بجامعة نيويورك -وفقا لتقرير بموقع هيلث لاين_ إن الأمر قد يستغرق من 3 إلى 6 أشهر لخفض مستويات الكوليسترول السيئ “إل دي إل” من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة فقط، مشيرة إلى أن الأمر يستغرق وقتا أطول لرؤية التغيرات لدى النساء أكثر من الرجال.

ووفقا للدكتورة يوجينيا جيانوس، اختصاصية أمراض القلب في مركز لانغون الطبي بجامعة نيويورك، في تصريح للمصدر السابق، فإنه يمكن خفض مستويات الكوليسترول بنسبة تصل 20% من خلال التغييرات الغذائية ونمط الحياة، ولكن يمكن أن يختلف ذلك اعتمادا على الشخص.

وتقول “نعطي المرضى 3 أشهر لمعرفة التأثيرات التي تحدث مع التغييرات الغذائية”.

وتقول سوزان شتاينباوم، أخصائية أمراض القلب في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك في تصريح لموقع “ويب ميد”، عن خفض الكوليسترول “عندما نتبنى تغييرات نمط الحياة يبدأ كل شيء في التحوّل، ويظهر التحسن في 6 أسابيع ويتحسن بمرور 3 أشهر”.

والكوليسترول مادة دهنية شمعية توجد في جسمك وتنتقل عبر مجرى الدم. يحتاج جسمك إلى قدر معين ليعمل بشكل صحيح، لكنه ينتج كل ما يحتاجه. ينتقل الكوليسترول عبر الجسم بالبروتينات الدهنية، وهي بروتينات قابلة للذوبان تنقل الدهون عبر الجسم.

أنواع الكوليسترول

البروتين الدهني منخفض الكثافة  أو “الكوليسترول الضار”، ويحمل الكوليسترول إلى أنسجة الجسم والأوعية الدموية. إذا كان جسمك يحتوي على الكثير من البروتين الدهني منخفض الكثافة، فسوف يترسب الفائض على طول جدران الأوعية الدموية، مما يعرضك لخطر الإصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية.

البروتين الدهني عالي الكثافة، المعروف أيضا باسم “الكوليسترول الجيد”. ويؤخذ الكوليسترول الزائد من الأنسجة والأوعية الدموية إلى الكبد، حيث تتم إزالته من الجسم. يساعد البروتين الدهني عالي الكثافة على حمايتك من أمراض القلب. لذلك على عكس كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة، كلما ارتفعت مستويات البروتين الدهني مرتفع الكثافة، كان ذلك أفضل.

الدهون الثلاثية

الدهون الثلاثية هي نوع آخر من الدهون التي يمكن أن تتراكم في جسمك. ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية مع انخفاض مستوى الكوليسترول الجيد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري.

ما مستويات الكوليسترول الطبيعية؟

الكوليسترول الكلي في الدم، يوصى بأن يكون مستواه أقل من 200 ملغ/ديسيلتر.

الكوليسترول الجيد، يوصى بأن يكون مستواه أكثر من 40 ملغ/ديسيلتر، ويفضل أن يكون 60 ملغ/ديسيلتر أو أعلى.

الكوليسترول السيئ، يوصى بأن يكون مستواه أقل من 100 ملغ/ديسيلتر.

الدهون الثلاثية، يوصى بأن يكون مستواها أقل من 150 ملغ/ديسيلتر.

كيف تخفض الكوليسترول دون أدوية؟

أولا: قلل الدهون المشبعة

وفقا لخدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة (إن إتش إس)، يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام في خفض مستوى الكوليسترول في الدم.

وتضيف “إن إتش إس” أن تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة يمكن أن يرفع مستوى الكوليسترول في الدم.

وتشمل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة:

1- الزبدة والسمن والشحوم الحيوانية.

2- النقانق.

3- القطع التي تحتوي على دهون من اللحم.

4- الكريما والقشطة.

5- الجبن الصلب.

6- الكعك والبسكويت.

7- الأطعمة التي تحتوي على جوز الهند أو زيت النخيل.

بالمقابل يمكن أن يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون غير المشبعة، بدلا من الدهون المشبعة، في تقليل مستويات الكولسترول.

وتنصح “إن إتش إس” باستبدال الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة وتناول كميات صغيرة من الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة، مثل:

1- الأسماك الزيتية مثل سمك الماكريل والسلمون.

2- المكسرات مثل اللوز والكاجو.

3- البذور مثل بذور دوار الشمس وبذور اليقطين.

4- الأفوكادو.

5- الزيوت الصحية مثل زيت الزيتون وزيت الذرة.

كما تنصح بتقليل إجمالي كمية الدهون في نظامك الغذائي، مما يمكن أن يساعد أيضا في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

فبدلا من القلي استعمل الشوي والطهو بالبخار والسلق. اختر قطع اللحم الخالية من الدهون، واختر الأنواع قليلة الدسم من منتجات الألبان والأطعمة القابلة للدهن، أو تناول كمية أقل من الأصناف كاملة الدسم.

ثانيا: تناول المزيد من الألياف الغذائية

يساعد تناول الكثير من الألياف على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، ويمكن أن تساعد بعض الأطعمة الغنية بالألياف على خفض نسبة الكوليسترول في الدم.

ويجب أن يتناول البالغون ما لا يقل عن 30 غراما من الألياف يوميا.

يجب أن يشتمل نظامك الغذائي على مزيج من مصادر الألياف، التي تشمل:

1- خبز القمح الكامل والنخالة والحبوب الكاملة.

2- الفاكهة والخضروات.

3- البطاطا مع قشرها.

4-  الشوفان والشعير.

-5 البقول مثل الفول والبازلاء والعدس.

6- المكسرات والبذور.

ينصح بتناول ما لا يقل عن 5 حصص من الفاكهة والخضروات المختلفة يوميا.

ثالثا: ابتعد عن الدهون المتحولة

يتم إدراج الدهون المتحولة أحيانا ضمن الملصقات على الطعام باعتبارها “زيت خضروات مهدرجا جزئيا”، وتستخدم غالبا في السمن الصناعي (المرغرين) والمخبوزات والمقرمشات والكعك المتاح للشراء في المتاجر، وفقا لموقع مايوكلينيك.

الدهون المتحولة ترفع من مستويات الكوليسترول الكلية.

رابعا: كن نشيطا

يمكن أن يساعد أسلوب الحياة النشط على خفض مستوى الكوليسترول لديك. يمكن أن تتراوح الأنشطة من المشي وركوب الدراجات إلى التمارين الأكثر قوة مثل الجري.

ويمكن أن تؤدي ممارسة 150 دقيقة من التمارين الهوائية المعتدلة كل أسبوع إلى تحسين مستويات الكوليسترول لديك.

ويعني النشاط الهوائي المعتدل أنك تتمرن بجد بما يكفي لرفع معدل ضربات القلب وتعرقك.