الرئيسية / وطني / ميهوبي: “ردّنا على من يتهم الأمة العربية بالإرهاب سيكون بالثقافة والفن”

ميهوبي: “ردّنا على من يتهم الأمة العربية بالإرهاب سيكون بالثقافة والفن”

الجزائر- دعا وزير الثقافة عزالدين ميهوبي، الجمعة، بوهران إلى أن تكون الثقافة والفنون والإبداعات في مواجهة الإرهاب والتخلف والتطرف والطائفية. كما طالب بجعل الثقافة والفنون على غرار السينما سلاحا ناعما للرد على من يتهمون الأمة العربية بالتحجر والتطرف.

 

وذكر الوزير في كلمة ألقاها بمناسبة إشرافه على افتتاح الطبعة التاسعة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي أنه “هناك من يتهم الأمة العربية بالتحجر والتطرف و لابد من الرد عليهم بالثقافة والفنون مثل السينما وجعلها سلاحا ناعما”.  وأضاف ميهوبي أنه “بالفيلم والمسرحية والكتاب يكون الرد قويا على أننا مجتمعات مبدعة منتجة متفتحة” في حين دعا أيضا إلى أن تكون الثقافة والفنون والإبداعات في مواجهة الإرهاب والتخلف والتطرف والطائفية.

وأضاف في  الصدد نفسه أنه “بالإبداع الثقافي والفني يمكننا التعبير عن الهوية والتاريخ وأي شيء آخر”، مبرزا أهمية السينما في تطوير الحضارة وتحقيق أمال الشعوب واصفا إياها “بالكتابة بالضوء”.  وعرج الوزير نحو وضع الفن السابع العربي على غرار الجزائري الذي قال عنه إنه بالرغم من أنه ينتظر منه الكثير فإنه قد حقق أيضا الكثير، معربا بالمناسبة عن أمله في النهوض بالأعمال السينمائية المشتركة ما بين المبدعين العرب “طالما أن الهم واحد والتحدي كذلك واحد”.

وأشار في  الجانب ذاته إلى أن الأمة العربية مطالبة بالانتصار ثقافيا من خلال تطوير كل الإمكانات في المجال لا سيما من خلال تشجيع الإبداع وتوفير المناخ المناسب لذلك.   ونوه بالمناسبة بالحركة الثقافية الجزائرية التي باتت تمد جسور التواصل مع ثقافات العالم، مبرزا أن “الجزائر نجحت في التقاء المبدعين العرب وخلق الفضاءات التي تجمعهم لا سيما في ظل المآسي التي تعرفها بعض الأقطار العربية”.

كما صرح وزير الثقافة عز الدين ميهوبي  أن دائرته الوزارية ستعمل على مراجعة منظومة السينما الجزائرية. في حين ذكّر بأنه “ينبغي إعادة تهيئة البنية التحتية للسينما الجزائرية وسنعمل على مراجعة منظومتها”.   وأضاف في هذا الصدد “أنه ما جدوى أن يتم التركيز على دعم تمويل إنتاج الأفلام في وقت ينقصنا قاعات العرض السينمائي التي حول بعضها إلى غير مهامها الفعلية”، مبرزا أنه سيتم “تطبيع العلاقة مجددا ما بين السينما والجمهور من خلال إعادة تنظيم بيت السينما الجزائرية”.

وأكد الوزير أن وزارته ستقوم بدعم كل ما يمكنه جعل الفن السابع قيمة مضافة في حياتنا الثقافية سواء على المستوى الوطني وكذا على الصعيد العربي والمتوسطي والعالمي أيضا” كما تطرق بالمناسبة إلى أمجاد تاريخ السينما الجزائرية لدى حديثه عن الفيلم الجزائري “معركة الجزائر” الذي حظي بالاحتفاء والتكريم الخاص في إطار افتتاح الطبعة التاسعة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي بحضور أحد صانعيه المجاهد ياسف سعدي، مبرزا أن هذا الفيلم الملحمي يعد “أيقونة السينما الجزائرية والعربية”.

كما تناول الوزير أيضا “المكاسب التي حققتها الجزائر في تطوير الفعل الثقافي  لاسيما على ضوء الاستقرار والطمأنينة التي تعرفها البلاد منذ أكثر من عشرية والتي تميزت أيضا بالتنمية”، موضحا أن “الجزائر دفعت فاتورة الاستقرار والأمان غاليا”.

يذكر أن حفل افتتاح مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي الذي جرى بالمسرح الجهوي “عبد القادر علولة” عرف حضور نخبة من الشخصيات الثقافية وكوكبة من نجوم السينما العربية مثل أحمد بجاوي وأحمد راشدي وفاروق الفيشاوي وداليا مصطفى وأيمن زيدان ويوسف الخال وغيرهم فضلا عن المجاهد ياسف سعدي الذي شارك في فيلم “معركة الجزائر”.