الرئيسية / مجتمع / نزلة البرد الأولى لدى حديثي الولادة ترعب الأمهات

نزلة البرد الأولى لدى حديثي الولادة ترعب الأمهات

رغم أن نزلات البرد  في العام الأول للطفل تعدّ من الأمور شائعة الحدوث، فإنها تثير مخاوف الأمهات جداً نظراً لصغر عمر الطفل، وحقيقة أن الرضيع في الأشهر الأولى من الحياة يجب ألا يتناول أي أدوية بخلاف الحليب؛ إلا في حالة الضرورة القصوى؛ وهو الأمر الذي يضع الأم في حيرة حقيقية ويجعلها تتعامل مع نزلة البرد الأولى كما لو كانت حالة طوارئ؛ خصوصاً أن الجهاز المناعي لا يكون جاهزاً بشكل كامل يؤهل الطفل لمقاومة الفيروس المسبب للإصابة بنزلات البرد.

نزلة البرد

في الأغلب تحدث نزلة البرد عند بداية الفطام بعد مرور الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل. ويحمل الرضيع بعض الأجسام المناعية من الأم وأيضاً يحتوي الحليب على تلك الأجسام المناعية.

ومن المهم أن يدرك الآباء أن الإصابة بنزلات البرد في العام الأول ربما تكون مفيدة للطفل؛ حيث تكون بمثابة المحفز لجهاز المناعة لتمام اكتماله، ويجب على الأم أن تعرف أن نزلة البرد يمكن أن تحدث في أي وقت من العام وليس بالضرورة في فصل الشتاء، وكذلك يمكن أن تحدث في أي شهر من عمر الطفل. ولكن في حال حدوثها قبل الشهر الثالث فيجب استشارة الطبيب ولا يتم الاكتفاء بالعلاج في المنزل.

وسبب نزلة البرد بشكل أساسي هو الفيروسات، ولكن يمكن أن يحدث تطور للإصابة نتيجة عدوى بكتيرية وتتميز بنزول سوائل من الأنف بشكل كثيف وتصبح أقرب ما تكون للماء  في البداية، ثم تتحول إلى مخاط يمكن أن يكون لونه أصفرا أو أخضرا. ويعدّ هذا تطوراً طبيعياً في سياق المرض وليس بالضرورة أن الحالة تسوء. وربما يكون هناك بعض الارتفاع البسيط في درجة الحرارة، وهو ما يعني أن الجسم يقاوم الفيروس.

تكون الأعراض، مثل البالغين، عبارة عن عطس وسعال واحمرار في العين وفقدان للشهية وصعوبة في النوم أو البقاء نائماً وصعوبة في الرضاعة. ومن المهم أن تعرف الأمهات أن أعراض البرد في العام الأول تتشابه مع أعراض كثير من الأمراض الخطيرة الأخرى التي يكون سببها بكتيريا، مثل الالتهاب الرئوي أو خناق النوم أو الإنفلونزا. وهناك بالطبع أعراض خاصة لكل مرض ووسائل لتأكيد التشخيص.

الإنفلونزا والالتهاب

– الإنفلونزا: مرض الإنفلونزا أشد وطأة من نزلات البرد ويختلف عنها، ولذا فإن إطلاق لفظ إنفلونزا على نزلة البرد خطأ شائع. وفي حالات الإنفلونزا، على سبيل المثال، الأغلب أن تكون هذه الأعراض السابقة مصحوبة بقيء وإسهال أو ارتفاع في درجة الحرارة، ويبدو الطفل أكثر اعتلالاً من البرد العادي، ويكون في حالة مزاجية سيئة نتيجة لعدم القدرة على التعبير عن الألم مثل الصداع وآلام العضلات.

– الالتهاب الرئوي: عند حصول حالة الالتهاب الرئوي  لدى الأطفال، فإن المرض يكون شديد الخطورة أكبر منه لدى البالغين، نظراً لضعف المناعة، ويجب أن يتم التعامل معه عن طريق الحجز في المستشفيات وليس العلاج في المنزل. وتظهر الأعراض كما لو كانت نزلة برد عادية في البداية، ثم تتطور وتكون درجة الحرارة مرتفعة بشكل كبير، ويحدث احمرار للجلد وفرط عرق مصحوب بقيء وسعال يسوء مع الوقت وتحدث حساسية في البطن. وأيضاً تكون هناك أعراض الاعتلال في الجهاز التنفسي؛ وأبرزها سرعة التنفس في محاولة من الجسم لتعويض صعوبة التنفس وعدم المقدرة على التنفس بشكل سليم، ويحدث قصر في التنفس، وتقوم عضلات البطن بالانقباض في محاولة لمساعدة الجهاز التنفسي في عملية التنفس، ويبدو لون الشفاه والأظافر أقرب إلى الأزرق نظراً لنقص الأكسجين في الجسم لعدم قدرة الجهاز التنفسي على القيام بوظائفه بشكل كامل في أكسدة الدم.

السعال الديكي

– السعال الديكي: في حالة السعال الديكي تبدأ الأعراض أيضاً مثل نزلة البرد، ويمكن أن تستمر لمدة أسبوع، ثم يتطور الأمر بحدوث نوبات من السعال الشديد تستمر لدقائق عدة ولا يكون الطفل قادراً على أخذ نفسه لأنه في حالة زفير نتيجة للسعال المستمر، ويكون لون الوجه أقرب إلى الأزرق نظراً لعدم دخول الأكسجين نتيجة للزفير المستمر، ويعقب هذه النوبة شهيق يصدر صوتاً أشبه بصياح الديك، ومن هنا أصل التسمية.

تكون هذه النوبات مصحوبة بالقيء بشكل مباشر، ولكن في الأغلب يكون السعال الديكي أكثر حدوثاً لدى الأطفال الأكبر، ولكن في حالة حدوثه فإنه يجب التعامل معه بجدية وبشكل فوري من خلال العرض على الطبيب.

– خناق النوم: وفي حالة “خناق النوم” تتطور الأعراض وتكون هناك صعوبة في التنفس، ويعاني الطفل من تغير في الصوت (بحة) ويمكن أن يكون هناك عرض الصفير أيضا وأن تحدث أعراض البرد نفسها في التهاب الحويصلات الهوائية، وهو الذي يصيب الحويصلات الصغيرة ويعدّ أشهر سبب لحجز الأطفال في المستشفيات في العام الأول.

ونزلة البرد في الأغلب يعتمد في تشخيصها على الحالة الإكلينيكية، وإذا تطور الأمر إلى التهاب بكتيري فإنه يمكن للطبيب أن يطلب تحليلات واختبارات عدة لتحديد المرض، مثل صورة للدم، أو عينة من البول، أو أشعة على الصدر. وبالنسبة للعلاج في حالة التأكد من أن الإصابة نزلة برد فقط يفضل أن يكون للأعراض فقط، مثل مخفضات الحرارة؛ حيث إن المرض يتم شفاؤه بشكل تلقائي، ويمكن أن يتم تنقيط محلول ملح في الأنف في حالة صعوبة التنفس من الأنف، ويفضل إعطاء السوائل بكثرة للطفل.

ق. م