الرئيسية / منبر القراء / وهلة على كف الزمن

وهلة على كف الزمن

تمددت على سرير مساء، صمت أتأمل سقف ذكرياتي، تراءت لي أحلام بجلاليب بيضاء وأخرى ترتدي سواد غراب أعور، على مرأى ومسمع من خواطري تبدد تراب حديقة الرواسب، وتعرت أسرار ماض دفنه بعيدا خارج وطني يوم سافرت عنده أحمل حقائبي وشيئا مني، كنت أخفيه حتى عن نفسي مع حب مراهق قديم في تجليات كتب ضائعة ومستندات غير موثقة، رميت أشلاء الذكرى ورائي وسرت بحلم جديد نحو طريق خلته وردا أحمرا على كف مناي وبيت من زجاج لا تكسره أنواء القدر.

رجعت حافية القلب، لم أرد أن أرمي خلفي درهم العودة عند باب كنيسة (الكاثيدرال)

بل رميت خاتمي الفضي، مشطي العاجي وفستانا ملطخا بالنكران …في علبة حضن مرقدي ارتميت فوق ثدي أمي أرتشف حليب ارتعاشات الصبو ودموع اللقاء أحواض سقت تربة بلدي الماطر حنانا …بين الفينة والأخرى كنت ألوح للحمام الزاجل أستودعه رسائلي وجدته يناظر ابتساماتي…..

نبتت تحت معجم أمالي شجرة يقطين وريقات غمام ظللتني من غربة الأقدار…..

بقلم: فوزية أحمد الفيلالي/ المغرب