الرئيسية / زاوية خاصة / يصر على عدم عودتي إلى عملي بسبب ابني الصغير، فماذا أفعل؟
elmaouid

يصر على عدم عودتي إلى عملي بسبب ابني الصغير، فماذا أفعل؟

أنا سيدة متزوجة وأم لطفل عمره ثلاث سنوات، كنت موظفة من قبل الانجاب في مؤسسة عمومية.

اتفقت مع زوجي أن آخذ عطلة الاحالة على الاستيداع لتربية ابني وبعد ذلك أعود إلى عملي وآخذ ابني إلى الروضة، ووافق زوجي على هذا المطلب، لكن حينما حان وقت عودتي إلى عملي رفض زوجي مطلبي، وقال لي إنه لا يريد أن تتكفل بابني امرأة أخرى غيري، خاصة وأنه يسمع أخبارا غير مفرحة عمن يعملون بالروضة.

لا أخفي عليك سيدتي الكريمة أنني بحاجة ماسة إلى العمل، خاصة وأن زوجي موظف بسيط ونحن مقبلان على الحصول على سكن ومجبرين على دفع إيجار شهري أكيد سيفوق مبلغ عشرة آلاف دج.

كل هذه المصاريف التي أغرقت زوجي في ديون مستمرة، وسببت له مشاكل مع أصحاب هذه الأموال لأنه غير قادر على تسديدها، ورغم كل هذا فهو مصر على رفض عودتي لعملي.

لا أخفي عليك سيدتي الفاضلة أنني تدمرت من وضعي الاجتماعي المزري، خاصة وأن زوجي غير قادر لوحده على توفير كل متطلباتنا واحتياجات أسرته اليومية وأرى من الضروري عودتي إلى العمل.

مع الإشارة أيضا إلى أن أخته المتزوجة التي تسكن بالقرب من مسكننا اقترحت علي التكفل بابني عند غيابي، وكنت أفعل ذلك عندما أكون مرتبطة بموعد خارج البيت.

ولذا أردت استشارتك سيدتي من أجل مساعدتي في إيجاد حل يريحني وأستطيع من خلاله اقناع زوجي بعودتي إلى عملي.

الحائرة/ أم وائل من رغاية

 

الرد: المتمعن في قراءة محتوى مشكلتك يتضح له أن زوجك يرفض أن تقوم بمهمة تربية ابنكما امرأة أخرى غير أمه بدليل أنه لم يكن في السابق ضد عملك، لكن بعد انجاب الاولاد تغير موقفه تجاه هذا الأمر.

وهذا موقف طبيعي جدا من أب يرغب في أن تكون الأم وحدها من تتكفل بفلذة كبدها وتضحي بكل شيء من أجل ذلك، ولذا فلابد أن تتحدثي معه بصراحة واختاري الوقت المناسب لذلك، أي عندما يكون هادئا واخبريه أن أخته هي من ترعاه وتتكفل به عند غيابك، ولا أظن أنه سيكون ضد ذلك، خاصة وأنك فعلت ذلك من قبل.

وذكريه أن الظروف الحالية التي تمران بها خاصة من الناحية المادية ولا أظن أنه سيكون ضد عودتك لعملك

إن أخبرته بأن شقيقته هي من ستتكفل بابنكما عند عودتك إلى عملك، وهذا مانتمنى أن يتحقق لك عن قريب، بالتوفيق.