الرئيسية / ملفات / الدكتور عبد الحفيظ قايدي : التغيرات المناخية والتراخي يجعلان “كورونا” ينتشر بقوة

الدكتور عبد الحفيظ قايدي : التغيرات المناخية والتراخي يجعلان “كورونا” ينتشر بقوة

حذر الدكتور عبد الحفيظ قايدي، أخصائي الأمراض المعدية بمستشفى بوفاريك في ولاية البليدة، من عودة حالات الإصابة بفيروس “كورونا” إلى الارتفاع، بالنظر إلى الحالات التي يجري استقبالها يوميا بمصلحة الاستعجالات، قسم الأمراض المعدية، موضحا في تصريح لوسائل الإعلام، بأن الحالات لم تصل بعد إلى تلك التي تم تسجيلها في شهري أفريل وماي المنصرمين، غير أن الوضعية تدعو إلى القلق، مرجعا تغير الحالة الوبائية والارتفاع المسجل في عدد الإصابات، إلى التغيرات المناخية بالدرجة الأولى، التي عرفت تحسنا خلال شهري أوت وسبتمبر، وعادت لتتغير في شهر أكتوبر، بسبب انخفاض درجة الحرارة، وهو ما جعل الفيروس يتكاثر وينتشر.

في السياق، أوضح المصدر أنه من بين العوامل الأخرى التي ساهمت في عودة ارتفاع حالات الإصابة بفيروس “كورونا”، العامل البشري الناتج عن تراخي المواطنين، مؤكدا “لم نعد نلمس نوعا من الحزم والانضباط، فيما يتعلق بالتدابير الوقائية، الأمر الذي يدعو إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر”، داعيا إلى وجوب العودة إلى الالتزام بالتدابير الوقائية، خاصة ما تعلق منها بوضع الكمامة واستعمال المطهر الكحولي .

هذا ما يجعل تصريحات ، روبيرت ريفيلد مدير معاهد المراقبة والوقاية من الأمراض في الولايات المتحدة، تعود إلى أذهاننا و لنتأكد أنها لم تأت من فراغ، عندما أكد عدم استبعاده موجة عدوى جديدة للفيروس هذا الخريف معتبرا اياها أنها ستكون أخطر من مما كانت عليه  وخاصة وأنها ستتزامن مع ظهور الزكام الموسمي في تلميح واضح إلى خطورة تزاوجهما واقتحامهما لجسم الإنسان وعدم قدرة مناعته على الصمود في وجههما.

وقال إن الوباء وقع في نهاية فصل الشتاء وفعل كل ما فعل فما بالك لو تفشى مع بداية فصل البرد وقال أن “تزاوجهما سيكون صعبا، صعبا، صعبا ” أعادها عدة مرات ليؤكد صدقية ما يقول.

ل ب