زاوية خاصة

أنا صديقكم محمد من المدنية، عمري 36 سنة، موظف بمؤسسة تربوية منذ أكثر من 10 سنوات، أعيش وسط عائلة محافظة، ليست لدي مشاكل في محيط عملي، لكن ما يؤلمني أنني كثير الوعود وقليل الوفاء بها،

وهذا ما أدخلني في مشاكل عويصة مع الآخرين، حيث أعدهم بحل معضلاتهم وتوفير لهم ما يحتاجون لكنني لا أفي بوعودي وقد أصيب كل من قصدني لمساعدته بخيبة أمل وفقدان الثقة في شخصي، وكل هؤلاء قطعوا علاقتهم بي وأغلبهم يقولون عني إنني كذاب ومنافق كوني لا أفي بوعودي.

لا أخفي عليك سيدتي الفاضلة أنني فعلا أريد أن أساعد الآخرين في حل مشاكلهم لكنني لا أصل إلى ذلك، ولا أريد أن يستمر الحال معي على هذا النحو، فأرجو أن تدليني على الحل الأرجح لمعاناتي.

الحائر: محمد من المدنية

 

الرد: لا أدري ما الذي يدفعك أخي محمد إلى اللجوء لهذا السلوك وأنت غير قادر على إيصال الناس إلى مرادهم، وما يفعلونه معك بعد اكتشافهم لذلك أمر عادي خاصة إذا اتكلوا عليك في حل مسائلهم سواء في مجال العمل أو العلاقات، وما دمت غير قادر على حل هذه المعضلات لهؤلاء الناس، فلماذا تعدهم بذلك وتدخل نفسك في مشاكل أنت في غنى عنها.

ولذا فأنت مطالب بالتخلي نهائيا عن هذه الوعود التي تسببت لك في مشاكل عويصة مع الآخرين. ولا بأس أن تساعد من استطعت في حل مشاكله أو الوصول إلى مراده دون التأكيد على ذلك.

أملنا أن تزف لنا أخي محمد أخبارا سارة عن معاناتك مع الآخرين وتعود علاقتك بهم كما كانت في السابق ولم لا أفضل. ويتأكد هؤلاء أنك فعلا كنت تقصد مساعدتهم وليس العكس. بالتوفيق.

هموم المواطن

  • طلب تدخل

    إلى وزير السكن والعمران والمدينة             يشرفني سيدي الوزير المحترم أن أتوجه إلى سيادتكم الموقرة بهذه الشكوى ملتمسا منكم التدخل لدى

    تفاصيل أكثر...
  • رسالة مفتوحة

    إلى الوزير الأول   يشرفنا سيدي الوزير الأول المحترم أن نتوجه إلى سيادتكم بهذه الشكوى ملتمسا تدخلكم لإنصافنا، وهذا باختصار محتوى

    تفاصيل أكثر...
  • رسالة مفتوحة

    إلى وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال   يشرفني سيدتي الوزيرة المحترمة أن أتقدم إلى سيادتكم المحترمة بهذه الشكوى التي ألخص محتواها

    تفاصيل أكثر...
  • 1

منبر القراء

  • هدفها تكثيف الجهود في سبيل الرقي بالساحة الأدبية النسوية. الشاعرة سمية دويفي.. مبدعة الشعر وعضو في "جمعية شعرية سواحر"           

    الشاعرة سمية دويفي من الجزائر العاصمة، طالبة جامعية في السنة الثالثة ليسانس أدب عربي بجامعة الجزائر 2، شاركت في العديد

    تفاصيل أكثر...
  • الرصاصة الأخيرة

    خبئ رصاصتك الأخيرة للقدر لن تعرف الحزن الذي سيحقق لك ما كان يوما ممكنا هذي الحياة ستختلي بجميع من أحببتهم

    تفاصيل أكثر...
  • الخطوات

    نظرت إليه كأنها تسترجع الحب الذي دسته في كفيه يوم تواعدا ألا يغيب الشوق من عينيهما رغم الحياة

    تفاصيل أكثر...
  • 1

قلوب رحيمة

  • 1