زاوية خاصة

أنا صديقتكم نورة من الأخضرية، عمري 41 سنة، ماكثة بالبيت وأعيش ظروفا قاسية وسط أسرتي لأنني الوحيدة من بقيت في عائلتي بدون زواج. وأصبحت عالة على عائلتي خاصة بعد وفاة الوالد رحمه الله. وأمي لا حول

ولا قوة لها، ترى المنكر ولا تستطيع التدخل وزوجات إخوتي يحسبنني خادمة لديهن.

ولا أخفي عليك سيدتي الكريمة أن هذا الوضع دفعني أكثر من مرة لتجريب الانتحار، لكنني عدلت عن قراري في آخر لحظة بسبب خوفي من عقاب رب العالمين.

ولم أجد غير جريدتي المفضلة " الموعد اليومي" وعبر صفحتها الخاصة "زاوية خاصة" لطرح معاناتي راجية أن أجد من بين القراء من يهمه أمري ويقبل بي زوجة على سنة الله ورسوله. وأتمنى أن يكون صادقا في هذا الأمر.

أختكم المعذبة: نورة من الأخضرية

 

الرد: لست وحدك أختي نورة من وصلت إلى هذا السن ولم تتزوج. فهناك الكثيرات من يعانين من هذا الأمر لكنهن راضيات بما كتبه الله لهن، لأن الزواج مقدر من رب العالمين ومتى كتب لك هذا النصيب سيأتيك آجلا أو عاجلا. فلا تقلقي ولا تقنطي من رحمته الواسعة.

واحذري أن تلجئي للانتحار لأنه أسلوب الجبناء وغير القادرين على مواجهة ما يعترض حياتهم من مشاكل. وأنت مؤمنة بدليل أنك عدلت عن هذا القرار خوفا من عقاب الله تعالى.

وأملي كبير عزيزتي أن تجدي من بين قرائنا من يهمه أمرك ويطلبك للزواج.

ولمن يهمه ذلك نطلب منه أن يتصل بنا لنعطيه المعلومات اللازمة والخاصة بك.

هموم المواطن

  • طلب تدخل

    إلى وزير السكن والعمران والمدينة             يشرفني سيدي الوزير المحترم أن أتوجه إلى سيادتكم الموقرة بهذه الشكوى ملتمسا منكم التدخل لدى

    تفاصيل أكثر...
  • رسالة مفتوحة

    إلى الوزير الأول   يشرفنا سيدي الوزير الأول المحترم أن نتوجه إلى سيادتكم بهذه الشكوى ملتمسا تدخلكم لإنصافنا، وهذا باختصار محتوى

    تفاصيل أكثر...
  • رسالة مفتوحة

    إلى وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال   يشرفني سيدتي الوزيرة المحترمة أن أتقدم إلى سيادتكم المحترمة بهذه الشكوى التي ألخص محتواها

    تفاصيل أكثر...
  • 1

منبر القراء

  • هدفها تكثيف الجهود في سبيل الرقي بالساحة الأدبية النسوية. الشاعرة سمية دويفي.. مبدعة الشعر وعضو في "جمعية شعرية سواحر"           

    الشاعرة سمية دويفي من الجزائر العاصمة، طالبة جامعية في السنة الثالثة ليسانس أدب عربي بجامعة الجزائر 2، شاركت في العديد

    تفاصيل أكثر...
  • الرصاصة الأخيرة

    خبئ رصاصتك الأخيرة للقدر لن تعرف الحزن الذي سيحقق لك ما كان يوما ممكنا هذي الحياة ستختلي بجميع من أحببتهم

    تفاصيل أكثر...
  • الخطوات

    نظرت إليه كأنها تسترجع الحب الذي دسته في كفيه يوم تواعدا ألا يغيب الشوق من عينيهما رغم الحياة

    تفاصيل أكثر...
  • 1

قلوب رحيمة

  • 1