زاوية خاصة

أنا صديقتكم منال من العاصمة، عمري 32 سنة، أعمل بمؤسسة خاصة منذ عامين، خلال هذه الفترة أصبح لدي زميلات ومع مرور الوقت أصبحن صديقاتي أحبهن وأحترمهن، وكنا نخرج للتسوق الذي يعتبر نزهة بالنسبة

لنا، لكنه بدأ يتعبني، وأصبحت أراه سطحياً ومضيعة للوقت، وأحاول أن أجبر نفسي على الخروج معهن، وهذا يرهقني كثيراً.

كيف يمكنني التحدث معهن بهذا الشأن بأسلوب لبق دون أن أفقد صداقتهن، فأنا لم أعد قادرة على هذا الأمر، خاصة وأنني مجبرة بعد عودتي من العمل على القيام بشغل البيت لأن والدتي مريضة ولا تقدر على القيام بذلك لوحدها.

فأرجوك ساعديني للخروج من هذه الورطة دون أن أخسر صديقاتي.

صديقتكم: منال من العاصمة 

 

الرد/ ثقي صديقتي منال أن الصداقة ليست انجرافاً أعمى وراء الأصدقاء بشكل تذوب فيه شخصية الإنسان، لكن الصداقة هي انسجام وتقارب بين شخصيتين مختلفتين يربط بينهما الود والمحبة والتفاهم، لذلك لا يمكن اعتبار أن أي مخالفة للأصدقاء يمكنها إبعادك عنهم كما تعتقدين.

عزيزتي منال، لذا فإن وجدت أنك مللت من التسوق وبات أمراً مرهقاً لك وأصبح لديك مهام لابد أن تقومي بها، فلا بأس أن تخبري صديقاتك بهذه الأمور وتعتذري لهن عن عدم مرافقتهن في كل مرة للتسوق، ولا أظن أنهن سيقطعن علاقتهن بك لأنك لا ترغبين في هذا الأمر، وسيتفهمن وضعك ويساعدنك لما تكونين في حاجة إلى مساعدة تقدم لك من طرفهن.

ونأمل أن تزفي لنا خبرا مفرحا بخصوص هذا المشكل في القريب العاجل، بالتوفيق.

هموم المواطن

  • طلب تدخل

    إلى وزير السكن والعمران والمدينة             يشرفني سيدي الوزير المحترم أن أتوجه إلى سيادتكم الموقرة بهذه الشكوى ملتمسا منكم التدخل لدى

    تفاصيل أكثر...
  • رسالة مفتوحة

    إلى الوزير الأول   يشرفنا سيدي الوزير الأول المحترم أن نتوجه إلى سيادتكم بهذه الشكوى ملتمسا تدخلكم لإنصافنا، وهذا باختصار محتوى

    تفاصيل أكثر...
  • رسالة مفتوحة

    إلى وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال   يشرفني سيدتي الوزيرة المحترمة أن أتقدم إلى سيادتكم المحترمة بهذه الشكوى التي ألخص محتواها

    تفاصيل أكثر...
  • 1

منبر القراء

  • هدفها تكثيف الجهود في سبيل الرقي بالساحة الأدبية النسوية. الشاعرة سمية دويفي.. مبدعة الشعر وعضو في "جمعية شعرية سواحر"           

    الشاعرة سمية دويفي من الجزائر العاصمة، طالبة جامعية في السنة الثالثة ليسانس أدب عربي بجامعة الجزائر 2، شاركت في العديد

    تفاصيل أكثر...
  • الرصاصة الأخيرة

    خبئ رصاصتك الأخيرة للقدر لن تعرف الحزن الذي سيحقق لك ما كان يوما ممكنا هذي الحياة ستختلي بجميع من أحببتهم

    تفاصيل أكثر...
  • الخطوات

    نظرت إليه كأنها تسترجع الحب الذي دسته في كفيه يوم تواعدا ألا يغيب الشوق من عينيهما رغم الحياة

    تفاصيل أكثر...
  • 1

قلوب رحيمة

  • 1