هموم المواطن

إن العارضين الذين توكلت في حقهم وكلهم إطارات سابقة في المعاهد التربوية والمؤسسات التربوية بوزارة التربية، أحيلوا على التقاعد بعدما قضوا زهرة شبابهم في تربية النشء، يشرفهم أن يعرضوا على سيادتكم مدى

قلقهم وكذا معاناتهم جراء عمليات الطرد المتخذة ضدهم للزج بهم خارج بيوتهم رفقة عائلاتهم، في حين لا يملكون مكانا آخرا يلجأون إليه، وأن أبناءهم متمدرسون بمدارس كائنة بالبلديات التي يسكنون فيها، وأن هذه السكنات تابعة لأملاك الدولة متواجدة خارج المؤسسات التربية وهي قابلة للتنازل عن أملاك الدولة، والذين قدموا ملفات من أجل تملكها.

إن العارضين حسني النية وهم موظفون مشهود لهم بالنزاهة والإخلاص وأدوا مهامهم بكل تفان.

إن السكن الذي يشغلونه هو السكن الوحيد الذي لديهم وهي عبارة عن سكنات منفصلة عن أقسام الدراسة ولها مدخل منفرد، إذ تم منحها لهم من قبل السلطة الوصية.

إن حق البقاء بالأمكنة مع احتمال اكتسابها وفقا لقانون التنازل عن أملاك الدولة وعند الضرورة إعادة إسكانهم وفقا للكوطة المخصصة للمدرسين، أو منحهم حق إعادة إسكانهم في سكنات اجتماعية لأنهم بحاجة لذلك وأصبحت من الضرورة الملحة للحصول على سكن، لأنهم أودعوا ملفات على مستوى كل الجهات.

لذا، فإنني أرفع إلى سيادتكم انشغالات موكلي الذين يعبرون لك عن مدى قلقهم من عمليات الطرد المقامة ضدهم دون أدنى ضمانات والمتخذة من قبل السيد والي ولاية الجزائر وكذا رؤساء بعض البلديات بموجب برقيات أو عن طريق أوامر استعجالية صادرة عن المحكمة الإدارية مستغلين في ذلك "حجة أنهم متقاعدون".

- إن هذا لا يتماشى مع البرنامج الذي سطر من قبلكم والذي تبناه كل المتقاعدين لخدمة وإسكان جميع الفئات الاجتماعية.

- إن طرد هذه الفئة من المتقاعدين عن طريق أوامر استعجالية هو مخالفة للنظام العام وليست إنسانية وتمس حتى بحسن سير وتطبيق العدالة، لأن الأوامر الاستعجالية نافذة ودون أي ضمان للمتقاضي للجوء إلى طرق الطعن.

- إن هذه الأوامر الاستعجالية مخالفة للدستور، وفيها خرق لقواعد تطبيق محاكمة عادلة وكذا خرق للمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان ونعرف جيدا ما توليه فخامتكم لمثل هذه الحقوق.

-إن هناك ظرفا طارئا وخطيرا بالنسبة لهؤلاء المتقاعدين من عمال التربية، فهم لا يملكون سكنات يلجأون إليها، وإن طردهم من السكنات التي يريدون تملكها يعد أمرا خطيرا.

إنه بعدما فشلت كل المساعي التي لجأوا إليها من تظلم ومراسلات للجهات المعنية، لم يبق لهم أمل يتشبثون به سوى مراسلة فخامتكم راجين منكم مدهم بالعون والأمل، لأن أغلبهم مجاهدات وأبناء شهداء ضحوا من أجل هذا الوطن بالنفس والنفيس ومعظمهم أيضا ضحايا إرهاب واجهو العشرية السوداء بكل شجاعة وقوة وواصلوا التعليم حتى لا تغلق الأبواب في وجه الطلبة.

فخامة السيد الرئيس، يود العارضون أن يرفعوا لكم هذا التظلم راجين منكم مد يد العون لهم ودون أن أنسى نقل أسمى عبارات الشكر والتقدير إلى فخامتكم.

عن العارضين وكيلهم

الأستاذ يحيى شريف سليمان

منبر القراء

  • هدفها تكثيف الجهود في سبيل الرقي بالساحة الأدبية النسوية. الشاعرة سمية دويفي.. مبدعة الشعر وعضو في "جمعية شعرية سواحر"           

    الشاعرة سمية دويفي من الجزائر العاصمة، طالبة جامعية في السنة الثالثة ليسانس أدب عربي بجامعة الجزائر 2، شاركت في العديد

    تفاصيل أكثر...
  • الرصاصة الأخيرة

    خبئ رصاصتك الأخيرة للقدر لن تعرف الحزن الذي سيحقق لك ما كان يوما ممكنا هذي الحياة ستختلي بجميع من أحببتهم

    تفاصيل أكثر...
  • الخطوات

    نظرت إليه كأنها تسترجع الحب الذي دسته في كفيه يوم تواعدا ألا يغيب الشوق من عينيهما رغم الحياة

    تفاصيل أكثر...
  • 1

زاوية خاصة

  • ردود سريعة

    - نوال من الرغاية: تضرعي إلى الله عز وجل ليخرجك من هذه المحنة، وما دمت لم ترتكبي جرما ولديك الدليل على

    تفاصيل أكثر...
  • حماتي تحرّض زوجي على منعي من زيارة أهلي لمساعدة والدتي المريضة

    أنا سيدة متزوجة وأم لولدين، أعيش رفقة زوجي وأمه في منزل واحد، وهنا تكمن مشكلتي، حيث أن والدة زوجي تعاملني

    تفاصيل أكثر...
  • مصرة على رفض مطلبي رغم علمها بحاجتي الماسة للأولاد

    أنا صديقكم سعيد من الرويبة، متزوج من ابنة عمي منذ أكثر من خمس سنوات ولم أنجب منها أولادا، وهنا تكمن

    تفاصيل أكثر...
  • 1

قلوب رحيمة

  • 1