الحوارات

أصبح الاشهار للمنتجات المتنوعة عبر مختلف وسائل الإعلام من الضروريات للترويج وترغيب الناس في اقتناء هذا المنتوج على حساب الآخر، والملفت للانتباه في هذا الموضوع تركيز هذه المؤسسات المنتجة على

الفنانين للترويج لمنتجاتها المختلفة، حيث برزت العديد من الوجوه الفنية خاصة التي اشتهرت بقوة في السنوات الأخيرة.

 

مروان ڤروابي:

لا أمانع الاستمرار في خوض هذه التجربة

"لا يمكنني رفض الخوض في مجال الاشهار لمنتوج ما، لأنه في الحقيقة الترويج للسلع أو المواد المختلفة لابد أن تسند مهمته إلى وجه معروف باعتباره وسيلة تساعد في إقناع الجمهور على اقتناء هذه المواد. وبدوري قد خضت هذه التجربة بعد النجاح الكبير الذي حققته سلسلة "بيبيش وبيبيشة"، وهذا أمر عادي جدا بالنسبة لي، لأن نجاح الفنان يفتح له الأبواب في عدة مجالات وأصحاب المنتجات يبحثون دائما عن كسب الزبائن والاستعانة بالفنان للترويج لسلعتهم في رهان الظفر بمكانة في السوق".

 

زبير بلحر:

نيلي لقب "نجم العرب" فتح لي جميع الأبواب

 

"لا أنكر أن فوزي بلقب "نجم العرب" في برنامج "عرب كاستينغ" فتح لي المجال لخوض عدة تجارب في مشواري الفني المتواضع منها إنجاز برامج فنية وتنشيطها، إلى جانب الترويج لعدة منتجات عبر ومضات إشهارية مختلفة. ونجاح الفنان يساعده كثيرا في الظفر بعدد كبير من الومضات لأن صاحب المنتوج يفضل الاسم الفني الناجح والمحبوب لدى الناس بصورة كبيرة. ولا أنكر أنه بعد نجاحي وفوزي بلقب "نجم العرب" تهاطلت علي عروض عديدة في مجال الإشهار ضمن أكبر المؤسسات الاقتصادية في بلادنا وأختار منها دائما العروض التي تناسبني، ولا شيء يمنعني كفنان من خوض تجربة الإشهار لأنه يزيد من شهرتي ولا يبعدني عن ممارسة فني".

 

محمد بونوغار:

لهذا السبب يستعان بالوجوه الفنية المعروفة

 

"من البديهي الاستعانة بالوجوه المعروفة في مختلف المجالات للترويج للمنتجات المتنوعة لأن هذا الأمر يساعدها على الانتشار والإقبال الكبير عليها من الجماهير. وبدوري تلقيت عروضا كثيرة في هذا الإطار ولم أمانع في دخول مجال الاشهار لأنه يزيد في شهرتي ويظهرني للجمهور بصورة دائمة.

والجمهور متعلق كثيرا بالومضات الإشهارية والعديد من الأشخاص تعرفوا علي عن طريق الاشهار خاصة الأطفال الصغار وأسعد كثيرا عندما ألتقي بالأطفال وأجدهم يرددون ما قلته في الومضة الإشهارية، ضف إلى ذلك أن كل الدول في العالم تستعين بالوجوه المعروفة وخاصة الفنانين في الإشهار لمنتجاتهم المختلفة وليست الجزائر وحدها من تقوم بذلك".

 

سمير عبدون:

أعتز بالومضات التي قدمتها لحد الآن

 

"ميدان الإشهار في الجزائر لا يستعين بكل الفنانين، حيث يركز أصحاب المؤسسات المنتجة للترويج لسلعهم على الفنانين الذين يتألقون في أعمال آنية، فمثلا خلال رمضان يكون الاشهار حليف الوجوه التي تألقت في الأعمال الرمضانية، وبالتالي فالفنان يبحث دائما عن الأدوار التي تليق بمبادئه وتسمح له باكتساب شهرة أكبر وحب الجمهور. وبدوري كانت لي عدة تجارب في مجال الإشهار أعتز بها كثيرا ولا أمانع في تكرار التجربة مستقبلا".

 

سميرة صحراوي:

الفنان الأوفر حظا لنيل هذه الفرص

 

"من المؤكد أن الفنان يبحث عن فرص عمل بصورة مستمرة ويطالب بتنوعها. والاشهار مجال يحتاج إلى وجوه معروفة في مختلف مجالات الحياة، والفنان هو الأوفر حظا لنيل هذه الفرصة كونه من أقرب الناس المرغوبين لدى الجمهور ويحب إطلالتهم المستمرة على شاشة التلفزيون. والاشهار أحد المجالات التي تركز كثيرا على الوجوه الفنية، وبدوري كان الحظ حليفي عدة مرات وقمت بأداء عدة ومضات إشهارية أحبها الناس، وليس لدي مانع في تكرار التجربة مستقبلا".

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • معالم أهرامية ونصب جنائزية تغري الزوار "تندوف".. بريق الصحراء الدافئ +

    هي السحر حين تُبدعه الطبيعة وهي السحر حين يُبدعه الخالق سبحانه... رغم قساوتها وقساوة المعيشة فيها إلا أنها تحفظ عادات تفاصيل أكثر...
  • في اليوم العالمي للغة الأم يتزامن هذه السنة مع ترسيم يناير عيدا وطنيا... "الأمازيغية في الجزائر" قصة لغة ضاربة في التاريخ +

    يحيي العالم، اليوم، اليوم العالمي للغَة الأم، باعتبارها عاملًا أساسياً لاكتشاف وتعزيز التنمية الشخصية، والهوية الثقافية، والتفاهم ما بين الثقافات تفاصيل أكثر...
  • أغلب الشباب يستقون معارفهم الدينية من الأنترنت والفضائيات... وزارة الشؤون الدينية تحذر من طلب الفتوى من غير الجزائريين +

    أكدت دراسة لمركز البحث في الأنثروبولوجيا الإجتماعية والثقافية لوهران، شملت عينة من 5.077 شابا من وهران وغرداية، أن أغلب الشباب تفاصيل أكثر...
  • لأن التاريخ سجل الأمم... تحت شعار "الوفاء والإخلاص" الجزائر تحيي ذكرى أبطالها +

    الاحتفال بذكريات العظماء وفاء و إخلاص.. لأنهم وفوا بما عاهدوا عليه الله والشعب والنفس، وحققوا أمانيهم بخاتمة الاستشهاد.. فالذكرى لا تفاصيل أكثر...
  • لمواجهة غلاء الأسعار وانخفاض القدرة الشرائية... جزائريون يستنجدون بـ "الكريدي" لمواجهة "مصروف الدار" +

    بات "مصروف الدار" في الآونة الأخيرة، بمثابة عاصفة تحوّل البيوت الجزائرية إلى حلبات للصراع، خاصة في ظل الأسعار الملتهبة التي تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي: في واحدة من أهم أقطاب السياحة الجزائرية "ميلة".... موطن الثقافة وحكاية الجمال الأزلي +

    ميلة واحدة من أهم الأقطاب السياحية في الجزائر، لما تزخر به من مناظر خلابة، حيث تقف فيها الجبال شامخة لا تفاصيل أكثر...
  • رمال الصحراء ما زالت تذكر تجارب فرنسا في الجزائر "تفجيرات رقان النووية".. دمار كبير وتلوث بيئي وصحي يدوم مفعوله لآلاف السنين +

     تحل، اليوم، الذكرى الثامنة والخمسون لتفجيرات رقان النووية، وهي الذكرى التي ترجع بالذاكرة الجماعية للشعب الجزائري إلى سنين خلت، كرست تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 39
  • 40
  • 41
  • 42
  • 43
  • 44
  • 45
  • 46
  • 47
  • 48
  • 49
  • 50
  • 51