الحوارات

الجزائر- تطرق رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، إلياس مرابط، لدى نزوله ضيفا على منتدى "الموعد اليومي" إلى عدة مواضيع تعنى بقطاع الصحة، حيث تطرق إلى واقع القطاع الصحي في الجزائر

منذ الاستقلال، كما تحدث عن سلبيات وإيجابيات مشروع قانون الصحة الجديد الذي تم عرضه مؤخرا على لجنة الصحة بالبرلمان، فضلا عن مطالب النقابات الصحية للدفع بالقطاع نحو الأحسن، إضافة إلى عدة مواضيع أخرى.

انتقد رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، إلياس مرابط، مشروع قانون الصحة الجديد الذي تم عرضه مؤخرا على لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني بالمجلس الشعبي الوطني، مؤكدا أن هذا القانون الجديد يحمل عدة ثغرات و"تناقضات" وجب إعادة النظر فيها.

وأوضح إلياس مرابط، لدى نزوله ضيفا على منتدى الموعد اليومي، أن مشروع قانون الصحة الجديد المرتقب تمريره في الأيام القادمة على نواب البرلمان للمصادقة عليه يحمل في طياته بعض المواد التي تناقض نفسها خاصة في الشق المتعلق بتمويل المنظومة الوطنية للصحة.

 

بعض مواد القانون تناقض حق المواطن في الرعاية الصحية

واستعرض ضيف "الموعد اليومي" بعضا من المواد التي حملها القانون والتي تناقض - بحسبه - المادة 12 من القانون نفسه، والتي تؤكد على أن "الرعاية الصحية حق من حقوق المواطنين"، إلا أنه في بعض المواد الأخرى لم يراع هذا الحق في الرعاية، حيث تم حصرها في المادة 343 من الفصل الرابع المدرج تحت عنوان "تمويل المنظومة الوطنية للصحة" في بعض الحالات فقط دون أخرى، تمثلت في النفقات المرتبطة بأعمال الوقاية والعلاجات القاعدية والعلاجات الاستعجالية وعلاجات الأشخاص في وضع صعب وبرامج الصحة والتكوين الطبي لمهنيي الصحة والبحث الطبي.

 

كيف يمكن للبلديات تمويل الصحة وأغلبيتها فقيرة؟!؟

واستغرب إلياس مرابط، نص المادة 345 من القانون والتي تشير إلى أن "الجماعات المحلية تشارك في تمويل الصحة في إطار برامج الاستثمار وبرامج الوقاية وحفظ الصحة والتربية من أجل الصحة"، في وقت تحصي الجزائر حوالي 1000 بلدية فقيرة من أصل 1541، مستغربا كيف يمكن لهذه البلديات أن تمول الصحة وهي فقيرة وفي عز التقشف أيضا.

كما أكد  المتحدث ذاته أن هناك مواد أخرى لا تراعي حق المواطن في الرعاية الصحية، لهذا وجب مراجعتها وإعادة النظر فيها قبل عرض مشروع القانون على نواب المجلس الشعبي الوطني للمصادقة عليه.

وحذر ضيف "الموعد اليومي" من نص هذا المشروع في حالة تمريره كما هو عليه دون تعديل، مؤكدا أن ذلك سيزيد الأمور تعقيدا، حيث باتت هناك نية واضحة لخصخصة القطاع وتفكيك هياكل الصحة العمومية، وذلك وفق عملية ممنهجة شرع فيها منذ تاريخ مراجعة الخريطة الصحية.

 

الدولة عاجزة عن إحصاء الفقراء، فعلى أي أساس تمنح منحة التمدرس وقفة رمضان؟

كما استغرب مرابط أيضا من حجة الحكومة الرامية إلى أنه من الصعب إعداد خارطة تحدد من خلالها فئات المرضى المعوزين الذين سيستفيدون من مجانية العلاج، حيث تساءل إذا كانت الحكومة تعجز عن إحصاء عدد المعوزين في الجزائر. فعلى أي أساس تمنح منحة التمدرس وقفة رمضان وغيرها من وسائل التكافل الأخرى.

مصطفى عمران 

 

 

التنظيم  الصحي القديم حقق للمجتمع الجزائري مكاسب كثيرة

 

قال السيد إلياس مرابط إن الدولة الجزائرية  عملت على تحسين الظروف الصحية بعد تأميم المحروقات سنة 1974 بتخصيص غلاف مالي لعلاج شتى المشاكل الصحية التي كان يعيشها الجزائريون، وبناء منظومة صحية ترافق الوضعية الوبائية الديمغرافية والصحية بوضع خطة تكوين الكوادر الطبية وشبه الطبية والمكلفين بتسيير الهياكل الصحية وكذا بناء الهياكل الصحية إلى جانب وضع البرامج الصحية الوطنية الوقائية كالتلقيح وتنظيم النسل وبرامج أخرى متعلقة بالتغذية الصحية. وتواصل العمل بهذه المنظومة الصحية التي جعلت الجزائر اليوم في سنة 2017  تتباهى بمؤشرات صحية حققتها عن طريق هذا التنظيم  الصحي بالتحديد في سنة 1975 حينما كان يسمى بالقطاع الاستشفائي الجامعي،  إلا أن في سنة 1985 تم فصل المستشفيات الجامعية عن باقي المرافق الصحية الأخرى إلى غاية 2007 حيث تم - يؤكد الدكتور مرابط إلياس- وضع تقسيم جديد وإنشاء ما يسمى المؤسسات الصحية العمومية الجوارية  والمؤسسات العمومية الاستشفائية في القطاع العمومي، ورغم هذا التطوير، يوضح رئيس نقابة الصحة العمومية،  أن الصحة العمومية  في الجزائر لا زالت  تعيش وضعا سيئا متأزما، وما يبرر ذلك هو اللجوء اليوم إلى البحث عن محاولة معالجة الوضع بتحيين القانون أو  وضع قانون جديد للمنظومة الصحية في الجزائر باعتبار أن قانون الصحة المعمول به اليوم هو قديم موجود منذ سنة 1985 جاء في وضع سياسي واقتصادي وديمغرافي مغاير تماما لواقع الوقت الحالي.

وأضاف المتحدث ذاته أن القانون الصحي لا يتماشى تماما مع الوضع الحالي رغم أنه عرف عدة تعديلات على مراحل في التسعينات وحتى في سنوات 2007 و2012 و2014  هناك وضعيات صحية كانت تتطلب التغيير كإدخال ملف زرع الأعضاء الذي كان سابقا غير مطروح وعملية التلقيح وتنظيم النسل وغيرها.

 وثمّن المتحدث التنظيم الصحي الجديد  كونه منذ نشأته إلى اليوم حقق للمجتمع الجزائري كثيرا من المكاسب حيث ارتفع مؤشر معدل السن - مثلا- عند الجزائريين من 48سنة إلى  78 سنة بحسب إحصاء منظمة الصحة العالمية وإلى جانب هذا تم تقليص عدد الوفيات واختفاء بعض الأمراض بتفعيل التلقيحات المختلفة.

 

تجديد قانون الصحة دون تحيين قوانين الضمان الاجتماعي لن يغير في الأمر شيئا

 

أكد رئيس نقابة الصحة العمومية، الدكتور مرابط إلياس، على ضرورة تحيين  قوانين الضمان الاجتماعي وتكييفها مع الواقع وجعلها تترجم حقيقة مستوى الإنفاق الموجود في الخدمات الصحية، كون أن قانون الصحة يتماشى وقوانين الضمان الاجتماعي وأن تجديد قانون الصحة دون تحيين قوانين الضمان الاجتماعي لن يغير في واقع الأمر شيئا، ذاكرا بأن هناك أطرافا تسعى إلى القضاء على القطاع العمومي داخل المنظومة الصحية، لأنه بالتدريج -يضيف المصدر- بدأ التشويه في الخدمة الصحية العمومية عن طريق الإنقاص في تقديم الخدمات على مستوى القطاع العمومي وتوفيرها على مستوى القطاع الخاص ثم وصل الأمر إلى تشويه الهياكل والمستوى المهني داخل المنظومة الصحية العمومية.

 

إنشاء مجلس أعلى للصحة بدل المرصد أمر ضروري

 

شدد رئيس نقابة الصحة العمومية، الدكتور مرابط إلياس، على ضرورة إنشاء مجلس أعلى للصحة بدل المرصد للصحة، ويكون تابعا لمصالح رئاسة الجمهورية  أو الوزارة الأولى ويتكون من فريق من الخبراء في جميع مستويات التسلسل الهرمي للرعاية الصحية  ومن ممثلين عن غرفتي البرلمان ومجلس الأمة  ومن العاملين في مجال الصحة عبر مختلف الأسلاك.

 ومن بين صلاحيات المجلس الاستشراف والتخطيط لصالح السياسة الصحية  للدولة على المديين المتوسط والبعيد وكذا إعداد وتقييم البرامج الوطنية للصحة التي تقوم وزارة الصحة بتنفيذها والنظر في الحسابات الوطنية للصحة المقدمة من قبل وزارة الصحة سنويا والتدقيق في كل مصادر التمويلات للمنظومة الصحية  وأين تنفق  وهذا من بين المؤشرات التي تعمل عليها المنظمة العالمية للصحة.

 زهير  حطاب

منتدى الموعد

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • الخبيران السياسي والإعلامي أحمد ميزاب وحسن خلاص لمنتدى"الموعد اليومي"

  • رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في منتدى الموعد اليومي 1

  • الخبير في الشؤون السياسية مصباح مناس في منتدى "الموعد اليومي"

الملفات

  • ذاكرة جماعية لتاريخ الجزائر الحضاري "القصبة" ... متحف مفتوح يحكي قصص الصمود +

    أحيت الجزائر، أمس، اليوم الوطني للقصبة، الذي يصادف الـ23 فيفري من كل عام، القصبة التي صارت اسما مرادفا لخطابات الترميم تفاصيل أكثر...
  • معالم أهرامية ونصب جنائزية تغري الزوار "تندوف".. بريق الصحراء الدافئ +

    هي السحر حين تُبدعه الطبيعة وهي السحر حين يُبدعه الخالق سبحانه... رغم قساوتها وقساوة المعيشة فيها إلا أنها تحفظ عادات تفاصيل أكثر...
  • في اليوم العالمي للغة الأم يتزامن هذه السنة مع ترسيم يناير عيدا وطنيا... "الأمازيغية في الجزائر" قصة لغة ضاربة في التاريخ +

    يحيي العالم، اليوم، اليوم العالمي للغَة الأم، باعتبارها عاملًا أساسياً لاكتشاف وتعزيز التنمية الشخصية، والهوية الثقافية، والتفاهم ما بين الثقافات تفاصيل أكثر...
  • أغلب الشباب يستقون معارفهم الدينية من الأنترنت والفضائيات... وزارة الشؤون الدينية تحذر من طلب الفتوى من غير الجزائريين +

    أكدت دراسة لمركز البحث في الأنثروبولوجيا الإجتماعية والثقافية لوهران، شملت عينة من 5.077 شابا من وهران وغرداية، أن أغلب الشباب تفاصيل أكثر...
  • لأن التاريخ سجل الأمم... تحت شعار "الوفاء والإخلاص" الجزائر تحيي ذكرى أبطالها +

    الاحتفال بذكريات العظماء وفاء و إخلاص.. لأنهم وفوا بما عاهدوا عليه الله والشعب والنفس، وحققوا أمانيهم بخاتمة الاستشهاد.. فالذكرى لا تفاصيل أكثر...
  • لمواجهة غلاء الأسعار وانخفاض القدرة الشرائية... جزائريون يستنجدون بـ "الكريدي" لمواجهة "مصروف الدار" +

    بات "مصروف الدار" في الآونة الأخيرة، بمثابة عاصفة تحوّل البيوت الجزائرية إلى حلبات للصراع، خاصة في ظل الأسعار الملتهبة التي تفاصيل أكثر...
  • من ربوع بلادي: في واحدة من أهم أقطاب السياحة الجزائرية "ميلة".... موطن الثقافة وحكاية الجمال الأزلي +

    ميلة واحدة من أهم الأقطاب السياحية في الجزائر، لما تزخر به من مناظر خلابة، حيث تقف فيها الجبال شامخة لا تفاصيل أكثر...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 39
  • 40
  • 41
  • 42
  • 43
  • 44
  • 45
  • 46
  • 47
  • 48
  • 49
  • 50
  • 51