وطني

الجزائر- توقع الجزائر وفرنسا هذا الخميس بباريس بمناسبة انعقاد اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى على عدة اتفاقيات في إشارة قوية لنوعية العلاقات الثنائية، بحسب ما علم من مصادر قريبة من الملف.

وسيرأس هذه الدورة التي تدوم يوما واحدا الوزير الأول الفرنسي، إدوارد فيليب، مناصفة مع الوزير الأول الجزائري، أحمد أويحيى الذي سيكون مرفوقا بوفد وزاري هام.

ويذكر أن اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى هي إطار تم وضعه في سياق إعلان الجزائر حول الصداقة والتعاون بين الجزائر وفرنسا الذي وقعه سنة 2012 كل من رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، ونظيره الفرنسي آنذاك، فرانسوا هولاند، عقب زيارة الدولة التي قام بها هذا الأخير الى الجزائر.

ويسبق دورة اللجنة، أشغال اللجنة المختلطة الاقتصادية الفرنسية-الجزائرية (كوميفا) التي انعقدت يوم 13 نوفمبر المنصرم بالجزائر وتوجت بالتوقيع على ثلاثة اتفاقات شراكة وتعاون اقتصاديين.

وبباريس يعتبر انعقاد اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى بعد 24 ساعة من زيارة الصداقة والعمل التي يقوم بها الرئيس إيمانويل ماكرون "رمزا قويا" تبرز نوعية العلاقات بين فرنسا والجزائر المطلوب تعميقها "أكثر" وتدعيمها من خلال تعاون "مكثف" يمس عديد القطاعات، وينتظر أن يحدد أعضاء الوفدين الوثيقة الإطار الجديدة للشراكة الخاصة بسنوات 2018-2022، علما أن الأخيرة (2013-2017) على وشك الانتهاء.

وقد حددت تلك الوثيقة التي وقعت خلال زيارة الدولة التي قام بها فرانسوا هولاند إلى الجزائر في ديسمبر 2012، المحاور الكبرى للتعاون مثل تدعيم الرأسمال البشري والتنمية الاقتصادية المستدامة والحكامة الرشيدة وعصرنة القطاع العمومي ودعم التعاون اللامركزي.

وبحسب عناصر المعلومات الأولية، فإن أشغال اللجنة ستتوج بالتوقيع على حوالي عشرة اتفاقات في المجال الاقتصادي والصيدلاني والجامعي والمهني والثقافي، كما ستشكل الإطار من أجل برمجة مشاريع تعاون أخرى وهي مدرجة في جدول أعمال زيارة الدولة المقبلة لرئيس ماكرون إلى الجزائر والتي من المحتمل أن تكون، بحسب  المصادر نفسها، خلال الثلاثي الأول من سنة 2018.

 

محلي

  • الأحياء الجديدة بوهران: البحث عن بسط النفوذ والظفر بتسيير "الباركينغ" أهم أسباب حرب الشوارع

    ترجع بعض أعمال العنف لا سيما المشاجرات الجماعية المسجلة، مؤخرا، على مستوى الأحياء الجديدة بوهران إلى عدة عوامل، أهمها البحث

    تفاصيل أكثر...
  • عنابة.. ترحيل 700 عائلة إلى سكنات جديدة بواد العنب وبرحال

    تم، مؤخرا، ترحيل نحو 700 عائلة إلى سكنات جديدة ببلدية واد العنب وبرحال، وهي أول الحصص السكنية التي سلمت خلال

    تفاصيل أكثر...
  • قسنطينة... مباني مهددة بالانهيار بسبب الانزلاقات

    تتعرض عديد المواقع بمدينة قسنطينة إلى انزلاقات خطيرة، وهو ما يهدد سلامة المنشآت بعدة أحياء، فيما تؤكد مصادر تقنية من

    تفاصيل أكثر...
  • الاكتظاظ يفرض على رواده التنقّل إلى البلديات المجاورة... سكان درڤانة يطالبون بتحرير شبابيك مركز البريد

    ما يزال سكان حي درڤانة ببلدية برج الكيفان الواقعة شرق العاصمة يؤكّدون على مطلبهم المتمثّل في تعزيز المركز البريدي الوحيد

    تفاصيل أكثر...
  • 1

دولي

  • أمينتو حيدار للزفزافي ورفاقه: أنا من بلد اسمه الصحراء الغربية ولست مغربية

    ذكرت الناشطة الحقوقية والمعتقلة السياسية السابقة أمينتو حيدار رئيسة تجمع المدافعين الصحراويين، السبت، عن انتهاكات حقوق الانسان بالصحراء الغربية المعتقل

    تفاصيل أكثر...
  • في رسالة بعث بها الى  الامين العام للأمم المتحدة، الرئيس غالي: الاحتلال المغربي ينتهج سبلا أخرى للتصفية الجسدية بحق الصحراويين

    حذر الرئيس الصحراوي، الامين العام لجبهة البوليساريو، ابراهيم غالي، من عمليات التصفية الجسدية بحق الصحراويين وبخاصة المعتقلين السياسيين منهم، كما

    تفاصيل أكثر...
  • قادة السعودية ،الإمارات وقطر يلتقون بترامب الشهر المقبل

    قال مسؤولان أمريكيان إن كبار قادة السعودية والإمارات وقطر سيلتقون بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الشهرين المقبلين، وسط جهود واشنطن

    تفاصيل أكثر...
  •  في محيط مدينة البعث بالقنيطرة... وحدات الجيش السوري  تحبط هجوماً لـ"جبهة النصرة"

    احبطت وحدات الجيش السوري العاملة في القنيطرة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية هجوما لتنظيم جبهة النصرة على نقاط عسكرية في

    تفاصيل أكثر...
  • 1