رياضي

تعطى الإشارة الرسمية لانطلاق فعاليات النسخة الـ 21 لأكبر محفل كروي في المعمورة، ويتعلق الأمر بكأس العالم، الخميس، بملعب لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو بإجراء المباراة الافتتاحية بين منتخب البلد

المنظم روسيا ونظيره السعودي وذلك ابتداء من الساعة 00ر18 بالتوقيت المحلي (سا 00ر16 بتوقيت الجزائر)، في حين ستكون ألمانيا أمام مهمة صعبة من أجل الحفاظ على تاجها العالمي خلال هذه المنافسة المفتوحة على جميع الاحتمالات.

 

وستدخل منتخبات البرازيل، إسبانيا، الأرجنتين وحتى إنجلترا والبرتغال، في ثوب المرشحين فوق العادة من أجل معانقة الكأس العالمية، حيث سيتم التعرف على صاحبها يوم 15 جويلية القادم بموسكو.

غير أن عامل المفاجأة يبقى واردا في الدورة العالمية التي عادت إلى الأرض الأوروبية بعد غياب عنها لمدة 12 عاما عقب نسختي جنوب إفريقيا (2010) والبرازيل (2014).

 

رهان على نجاح التنظيم

وبغض النظر عن إرضاء جماهيرها خلال المرحلة التحضيرية، بات المنتخب الروسي مطالبا بتقديم أفضل ما لديه بغية اقتطاع تأشيرة التأهل إلى الدور ثمن النهائي، ولكي لا يكرر سيناريو جنوب إفريقيا وهي التي كانت البلد المنظم الوحيد من يغادر المونديال خلال الدور الأول في 2010.

فأمام جمهوره، يسعى "الدب" الروسي إلى تجاوز عقبة ثلاثة منتخبات ضمن المجموعة الأولى وهي العربية السعودية، مصر وأوروغواي التي تضم في صفوفها القناص إيدينسون كافاني.

وكون منتخب "الأزرق السماوي" يعد الأقوى نظريا، وهو المرشح الأبرز لنيل المركز الأول عن هذه المجموعة، فإن الصراع سيكون على أوجه بين روسيا ومصر وبدرجة أقل السعودية على التأشيرة الثانية.

وفي المجموعة الثانية يسعى منتخب البرتغال بطل أوروبا إلى تحقيق نتيجة جيدة خلال سابع مشاركة مونديالية له وذلك بقيادة النجم كريستيانو رونالدو، حيث ستكون هذه التشكيلة من بين الفرق المرشحة للذهاب بعيدا خلال العرس العالمي.

وتبدو المهمة غير سهلة كون هذه المجموعة تضم أيضا أحد أقوى المنتخبات العالمية ويتعلق الأمر بـ "الماتادور" الإسباني حامل لقب نسخة 2010 بالإضافة إلى منتخبي إيران والمغرب.

وستكون موقعة سوتشي (سا 00ر19 بتوقيت الجزائر) يوم الجمعة من أجمل لقاءات دور المجموعات، ويتعلق الأمر بداربي شبه جزيرة إيبيريا بين إسبانيا والبرتغال والتي ستشكل ليس فقط قمة مباريات المجموعة الثانية، بل قمة الدور الأول برمته.

من جانب آخر، سيكون منتخبا فرنسا والأرجنتين من أبرز مرشحي مجموعتيهما الثالثة والرابعة على التوالي من أجل بلوغ الدور ثمن النهائي.

ففي مجموعة تضم منتخبات الدانمارك وأستراليا والبيرو، ستكون "الديكة" الفرنسية المدججة بالنجوم على غرار مبابي وغريزمان أمام احتمالي الإخفاق والنجاح في وقت واحد، مع العلم أن هذا المنتخب بلغ الدور ربع نهائي لمونديال 2014.

من جهته، بات منتخب الأرجنتين منشط نهائي 2014 مطالبا بتأكيد قوته على الصعيد العالمي، وهو الذي عانى خلال التصفيات إلى غاية آخر جولة لضمان تأهله الرسمي إلى روسيا عن منطقة أمريكا الجنوبية.

وستكون "الألبيسيليستي" ضمن مجموعة نوعا ما متكافئة بتواجد نيجيريا وكرواتيا وكذا ايسلندا التي تشارك لأول مرة في تاريخها. ويبدو أن التذكرة الثانية للتأهل إلى الدور الثاني ستشهد تنافسا شرسا بين المنتخبات الثلاثة الأخيرة.

 

إيطاليا والشيلي... أبرز غيابات العرس العالمي

ولا يختلف اثنان في الجزم أن هذا العرس العالمي في طبعته الـ 21، تشوبه غيابات من العيار الثقيل، أبرزها غياب المنتخب الإيطالي صاحب أربع كؤوس عالمية والشيلي أحد المنتخبات المعتادة على الحضور في المحفل العالمي وصاحبة الثنائية الأخيرة في "كوبا أمريكا".

وتشاء أقدار مونديال هذه الطبعة أن يكون المنتخب الإيطالي الذي أقصي على يد المنتخب السويدي في مقابلة السد، الغائب الأكبر عن منافسة واضب على الحضور فيها منذ سنة 1958، ليحدث بذلك "زلزال حقيقي" داخل البلاد وحتى على الصعيد العالمي، من باب صعوبة تصور منافسة كأس العالم دون منتخب "الأزوري".

من جانبه، يسجل منتخب الشيلي صاحب تسع (9) مشاركات، هو الآخر غيابه عن العرس الكروي العالمي بعد أن أقصي في آخر جولة من التصفيات على يد المنتخب البرازيلي (3-0) رغم أن مصيره كان بين يديه، علما أن مشوار رفاق الحارس كلاوديو برافو كان قد توقف في الطبعتين السابقتين في الدور ثمن النهائي على يد نفس المنتخب البرازيلي ليكون هذا الأخير بحق "الشبح الأسود" للكرة الشيلية.

ومن تناقضات الساحرة المستديرة أن يكون منتخب الشيلي الغائب الأكبر عن المونديال ضمن المنتخبات العشرة الأولى في تصنيف الاتحادية الدولية (فيفا) الأخير.

من جهة أخرى، ستسعى المنتخبات الممثلة للقارة السمراء، وهي مصر والسنغال والمغرب وتونس ونيجيريا إلى الذهاب إلى أبعد الحدود الممكنة في هذا المونديال ومعادلة أحسن نتيجة لإفريقيا في المنافسة التي حققتها - لحد الآن - منتخبات كل من الكاميرون والسنغال وغانا الذين بلغوا الدور ربع النهائي -على التوالي- في دورات إيطاليا (1990) واليابان وكوريا الجنوبية (2002) وجنوب إفريقيا (2010).

تجدر الإشارة إلى أن قرعة المونديال لم تكن رحيمة بممثلي المغرب العربي (المغرب وتونس)، باعتبار أن المنتخب المغربي سيكون في خطر في المجموعة الثانية التي سيكون فيها مجبرا على تحدي منتخبات قوية هي إسبانيا وإيران والبرتغال، فيما سيلعب المنتخب التونسي ضمن المجموعة السابعة رفقة منتخبات بلجيكا وإنجلترا

وبنما التي تسجل أول مشاركة لها في المونديال.

ثقافي

  • طارق الشناوي: يحيى الفخراني وأمينة خليل "الأفضل في رمضان"

    اختار الناقد الفني المصري طارق الشناوي الفنان يحيى الفخراني والفنانة أمينة خليل، "الأفضل خلال السباق الرمضاني".

    تفاصيل أكثر...
  • "ضد مجهول" لغادة عبد الرازق يتعرّض لهجوم عنيف

    شنّ عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوما حادا على مسلسل "ضد مجهول"، وذلك بسبب المشهد الذي عرض في الحلقة

    تفاصيل أكثر...
  • ستكون من بين أبطال الجزء العاشر من "باب الحارة"... هدى شعراوي: أرفض أن أكون بديلة منى واصف

    أكدت الممثلة السورية هدى شعراوي لموقع "الفن" أنها ستكون من بين أبطال الجزء العاشر من مسلسل "باب الحارة" المقرر إنجازه

    تفاصيل أكثر...
  • هاني شاكر: مواقع التواصل أفسدت الوسط الفني

    قال نقيب الموسيقيين المصريين، الفنان هاني شاكر، إن التقدم التكنولوجي وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي أثّرا سلبًا على الوسط الفني، وساعدا

    تفاصيل أكثر...
  • 1

مجتمع

  • طبق اليوم… صابلي

    المقادير -250غ مارغرين -125غ سكر رطب ما يقارب كأس

    تفاصيل أكثر...
  • النصائح السبع للحفاظ على صحتك في عيد الفطر

    ها نحن نودع رمضان الكريم ونستعد لاستقبال عيد الفطر ببهجته وأفراحه، وفي خضم أفراح العيد واحتفالاته، نجد بعض الناس يقعون

    تفاصيل أكثر...
  • طبق اليوم… معمول الفانيليا

     المقادير - 500غ زبدة - نصف فنجان شاي سكر ناعم

    تفاصيل أكثر...
  • تدابير لحماية أطفالك أيام العيد

    مع حلول عيد الفطر المبارك، لا يستطيع الأهل حرمان الأطفال من فرحة العيد، وحرمانهم من تناول الحلويات الخاصة به والتي

    تفاصيل أكثر...
  • 1